المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الإمارات العربية المتحدة تطلق أول مركبة فضائية إلى القمر في نوفمبر-تشرين الثاني المقبل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مسؤولون إماراتيون يُطلعون الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مهمة فضائية محتملة إلى القمر
مسؤولون إماراتيون يُطلعون الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مهمة فضائية محتملة إلى القمر   -   حقوق النشر  Untitled/AP   -  

أشار مدير مشروع الإمارات لاستكشاف القمر حمد المرزوقي، إلى أن الإمارات العربية المتحدة ستطلق أول مركبة فضائية نحو القمر في نوفمبر-تشرين الثاني. 

وقال المرزوقي لصحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية إن المركبة الجوالة "راشد"، سيتم إطلاقها من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا بين 9 نوفمبر و 15 نوفمبر-تشرين الثاني المقبل.

وسيتم إطلاق المركبة الجوالة على متن صاروخ "فالكون 9" من شركة "سبيس إكس"، ومن المقرر أن ترسو على القمر بواسطة مركبة هبوط يابانية في شهر مارس-آذار.  ونقل عن المرزوقي قوله: "انتهينا من اختبار العربة الجوالة ونحن سعداء بالنتائج ... تم دمج العربة الجوالة مع المسبار وهي جاهزة للإطلاق".

وتعد مهمة القمر جزءًا من استراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة الأوسع نطاقا، لتصبح لاعبا رئيسيا في مجال استكشاف الفضاء. ففي حال نجاح مهمة القمر، ستنضم الإمارات العربية المتحدة واليابان إلى صفوف الولايات المتحدة وروسيا والصين، وهي الدول التي نجحت في وضع مركبات فضائية على سطح القمر.

وفي الوقت الراهن، يدور قمر صناعي إماراتي حول المريخ لدراسة الغلاف الجوي للكوكب الأحمر. وقد دخلت دولة الإمارات العربية المتحدة في شراكة مع شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة اليابانية لإطلاق هذا المسبار، الذي انطلق في مدار المريخ في فبراير-شباط للعام 2021.

ومن المتوقع أن تدرس مركبة "راشد" الجوالة سطح القمر والتنقل عليه، وكيف تتفاعل الجزيئات المختلفة فيه. وسوف تحمل المركبة التي يبلغ وزنها 10 كيلوغرامات أجهزة كاميرا عالية الدقة وأخرى مجهرية وكاميرا تصوير حراري ومسبار وأجهزة أخرى.

وتسعى دولة الإمارات العربية المتحدة لتطوير الأقمار الصناعية التجارية في منطقة الشرق الأوسط، لإنتاج صور عالية الدقة. كما حددت هدفا طموحا لبناء مستعمرة بشرية على سطح المريخ بحلول عام 2117.

المصادر الإضافية • أ ب