المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع ضحايا زلزال قوي هز المكسيك الاثنين إلى قتيلين على الأقل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رجال الإطفاء يشاركون في تدريب على الزلازل في ميدان زوكالو في مكسيكو سيتي، 19 سبتمبر 2022
رجال الإطفاء يشاركون في تدريب على الزلازل في ميدان زوكالو في مكسيكو سيتي، 19 سبتمبر 2022   -   حقوق النشر  ALFREDO ESTRELLA/AFP

ارتفع عدد ضحايا الزلزال القوي الذي هز المكسيك يوم الاثنين إلى قتيلين على الأقل وألحق أضرارا ببنايات وتسبب في انقطاع الكهرباء ودفع سكان العاصمة مكسيكو سيتي للنزول إلى الشوارع نجاة بأنفسهم.

وهز الزلزال الذي بلغت شدته 7.6 درجة غرب المكسيك في ذكرى وقوع زلزالين مدمرين.

قالت السلطات إن شخصين لقيا حتفهما في مدينة مانزانيو الساحلية المطلة على المحيط الهادي، أحدهما سُحق في انهيار واجهة أحد المتاجر بينما عُثر على الآخر متوفيا في مركز تجاري. 

وأظهرت لقطات مصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي سقف الطابق الأعلى في المركز التجاري، حيث توجد صالة للألعاب الرياضية، منهارا والناس يصرخون طلبا للمساعدة.

كما أفادت السلطات بوقوع أضرار في مستشفيين بولاية ميتشواكان في غرب البلاد قرب مركز الزلزال، التي كانت تقع في منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة من المكسيك. وقالت الحكومة إن شخصا أصيب بجراح بسبب تهشم الزجاج في أحد المستشفيين.

وتم تحديد مركز الزلزال على بعد 59 كلم جنوب كوالكومان في ولاية ميشواكان على ساحل المحيط الهادئ، وعلى بعد 400 كلم غرب العاصمة مكسيكو، بحسب خبراء الزلازل. أما عمقه، فبلغ 15 كلم.

وقالت غابريلا راميريز (58 عاما) التي تقطن مكسيكو "اعتقدت بأنني سأصاب بنوبة قلبية! هذه المنطقة معرّضة للخطر إلى حد كبير إذ أن العديد من المباني التي تضررت جراء زلزال العام 2017 لم تصلّح، والامر أسوأ في ظل الخوف من (الموت) سحقا" تحت الأنقاض.

وما زال كثيرون في العاصمة المكسيكية لم يتجاوزوا الصدمة التي أحدثها زلزال قبل خمس سنوات أودى بمئات الأشخاص.

Pedro PARDO/AFP
امرأة تتلقى الرعاية الطبية بعد زلزال في مكسيكو سيتي- 19 سبتمبر 2022.Pedro PARDO/AFP

وكان زلزال الاثنين ثالث هزّة كبيرة مسجّلة تضرب الدولة الواقعة في أميركا اللاتينية يوم 19 أيلول/سبتمبر.

لكن توقيته ليس إلا صدفة، بحسب ما ذكرت وكالة الزلازل الوطنية.

وأفادت "لا يوجد سبب علمي لتفسير الأمر".

من جهته، اعتبر فيديريكو غارسيا (57 عاما) بأنها "صدفة كبيرة للغاية! لا أستبعد أن ذلك قد يكون رسالة من الله".

ULISES RUIZ/AFP
أشخاص يتلقون العلاج ينتظرون في ساحة المركز الطبي بعد لحظات من وقوع الزلزال، المكسيك، 19 سبتمبر 2022.ULISES RUIZ/AFP

وقرعت أجراس التحذير من زلزال في مكسيكو بعد أقل من ساعة من تنظيم المدينة تمرينات طارئة كجزء من سلسلة فعاليات أقيمت لإحياء ذكرى كارثتي العامين 1985 و2017.

وتقع المكسيك في منطقة تشهد نشاطاً زلزالياً وبركانياً يعد الأكبر في العالم تعرف بـ"حزام النار".

في 19 أيلول/سبتمبر 2017، أسفر زلزال بقوة 7,1 درجات عن مقتل 369 شخصا، معظمهم في العاصمة.

وفي التاريخ نفسه من العام 1985، وقع زلزال بقوة 8,1 درجات دمر وسط مكسيكو وخلف أكثر من عشرة آلاف قتيل ودمّر مئات المباني.

المصادر الإضافية • ا ف ب