دواء "ملوث" يقتل 10 أطفال مصابين بسرطان الدم في اليمن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الأدوية الملوثة تحصد أرواح الأطفال في اليمن.
الأدوية الملوثة تحصد أرواح الأطفال في اليمن.   -   حقوق النشر  أ ف ب

قالت السلطات الصحية في اليمن الجمعة إن الأدوية الملوثة المهربة إلى اليمن الذي تمزقه الحرب قتلت ما لا يقل عن 10 أطفال كانوا يعالجون من مرض سرطان الدم في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون. 

وأكدت وزارة صحة الحوثيين وفاة "عشرة أطفال يعانون من سرطان الدم" في مستشفى الكويت، وأن طفلاً واحداً في "حالة حرجة للغاية"، وأضافت أن الضحايا كانوا من بين مجموعة من 19 مريضا تتراوح أعمارهم بين 3 و15 عاماً تمت معالجتهم بالأدوية الملوثة.

وأشارت الوزراة إلى أنه تم اكتشاف "تلوث جرثومي" في الحقن التي أُعطيت للأطفال، ملفتة إلى أن الدواء تم تهريبه إلى البلاد. 

وقال مصدر طبي في صنعاء لوكالة فرانس برس، طالب عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن الدواء انتهى تاريخ صلاحيته. وحذر المصدر من احتمال ارتفاع حصيلة الضحايا.

أعلنت والدة أحد الأطفال المتوفين لوكالة فرانس برس عبر الهاتف، أن حقنة طفلها البالغ من العمر ثماني سنوات كانت أول علاج يتلقاه. وقالت رافضة الكشف عن اسمها "كان يعاني من آلام مختلفة، لذا وصف له الطبيب المهدئات، لكن الألم ازداد سوءا وفقد وعيه، ثم مات. لا أعرف كيف سأعيش بدونه". وأضافت الأم أنها سمعت أطباء يقولون إن الدواء ملوث.

تضرر قطاع الصحة في اليمن، أفقر دولة في العالم العربي، بسبب سنوات من الحرب بين الحوثيين والحكومة اليمنية التي يدعمها تحالف عسكري تقوده السعودية

وأودى النزاع في اليمن بحياة مئات الآلاف من الناس، كثير منهم لأسباب غير مباشرة مثل الجوع والمرض.

viber

وغالباً ما يُتهم الحوثيون بعرقلة أو تعطيل إيصال المساعدات الإنسانية التي يعتمد عليها 80 بالمئة من سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة، فيما يرجع الحوثيون السبب للحصار الجوي والبحري الذي فرضه التحالف على اليمن.

المصادر الإضافية • أ ف ب