وفد سعودي يلتقي الحوثيين في صنعاء من أجل عملية تبادل للأسرى

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
extract video
extract video   -   حقوق النشر  MOHAMMED HUWAIS/AFP or licensors

زار وفد سعودي العاصمة اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين لإجراء محادثات حول عملية تبادل للأسرى بين الجانبين المنخرطين في حرب ضارية منذ سنوات، فيما زار وفد من المتمردين المملكة للغاية نفسها، حسبما أعلن الطرفان الخميس.

والزيارة المتبادلة نادرة منذ بداية الصراع في اليمن حيث تخوض الحكومة بدعم من تحالف عسكري بقيادة السعودية حربا ضد الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على العاصمة ومناطق شاسعة من البلاد منذ 2014.

وغالبا ما يجري أطراف النزاع عمليات تبادل للأسرى شمل بعضها جنودا سعوديين.

وقال رئيس "اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى" التابعة للحوثيين عبد القادر المرتضى في بيان: "استقبلنا وفداً فنياً سعودياً، والهدف من زيارتهم هو الاطلاع على أحوال أسراهم التابعين لهم، الموجودين لدينا، وأيضاً مطابقة الأسماء في الواقع، والتأكد منها والتمهيد لإجراء عملية تبادل ... في المستقبل القريب".

وأضاف حسبما نقلت عنه "سبأ" وكالة الأنباء التابعة للمتمردين "ودّعنا بالأمس فريقا فنيا من اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى قام بزيارة إلى سجون السعودية للاطلاع على أحوال أسرانا الموجودين لديهم، وكذلك مباينة الأسماء ومطابقتها مع الواقع من داخل السجون، والاطلاع على أحوال الأسرى والاطمئنان عليهم".

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي إنه تم "تبادل زيارة وفدين من التحالف والحوثيين لزيارة الأسرى لدى الطرفين كمبادرة حسن نوايا، وضمن جهود بناء الثقة لتمديد الهدنة باليمن".

وانتهت الهدنة في الثاني من تشرين الاول/اكتوبر الحالي بعد ستة أشهر من بدايتها، بعدما فشل أطراف النزاع في التوصل إلى اتفاق لتمديدها. 

وأضاف المالكي حسبما نقلت عنه وكالة الانباء الحكومية "واس" أن هذه الزيارة "ذات الطابع الإنساني تعنى بملف الأسرى كحالة إنسانية بحتة، كما أنها تأتي كإحدى مكاسب الهدنة والسعي لتمديدها وتوسيع مكاسبها على حياة اليمنيين من النواحي الإنسانية والاقتصادية والمعيشية لبدء العملية السياسية، والوصول إلى سلام شامل باليمن".

واظهرت لقطات من تسجيل مصور وزعه الحوثيون الوفد السعودي وهو يخرج من طائرة تابعة للامم المتحدة في مطار صنعاء ويصافح مسؤولين في صفوف الحوثيين، ثم يتوجهون معا إلى عدد من السجون ويلتقون أسرى.

مقتل أكثر من 377 ألف شخص

وليس معروفا عدد السعوديين الأسرى في صنعاء.

تسبّبت الحرب بمصرع أكثر من 377 ألف شخص بشكل مباشر أو غير مباشر، وفق تقرير للأمم المتحدة نهاية العام الماضي، أي أنهم قضوا إما في القصف والقتال وإما نتيجة التداعيات غير المباشرة مثل الجوع والمرض ونقص مياه الشرب.

وتواجه البلاد حاليا خطر تصاعد العنف بعد انهيار الهدنة.

والخميس قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ أمام مجلس الامن انه "بينما أعمل مع الطرفين لإيجاد حلول، أحضّهما على إبداء روح القيادة والمرونة اللازمتين للتوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة وتوسيعها".

ورحب الدبلوماسي السويدي في كلمته عبر الفيديو أمام مجلس الأمن الدولي، "بما أبداه الطرفان من ضبط نفس منذ انتهاء الهدنة في 2 تشرين الأول/أكتوبر، فلحسن الحظ لم نشهد أي تصعيد عسكري كبير".

المصادر الإضافية • أ ف ب