Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

حليف لترامب يقول إن مسؤولا إماراتيا لم يطلب منه أن يكون "عميلا"

حليف لترامب يقول إن مسؤولا إماراتيا لم يطلب منه أن يكون "عميلا"
حليف لترامب يقول إن مسؤولا إماراتيا لم يطلب منه أن يكون "عميلا" Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من لوك كوهين وجودي جودوي

نيويورك (رويترز) - نفى توم باراك، أحد جامعي التبرعات للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أمام محكمة يوم الاثنين أن مسؤولا في حكومة الإمارات طلب منه العمل سرا لصالح بلاده في الولايات المتحدة.

وقال مدعون اتحاديون في بروكلين إن باراك استخدم نفوذه في حملة ترامب الانتخابية وإدارته لدعم مصالح الإمارات في عامي 2016 و2017 دون إخطار وزير العدل الأمريكي، حسبما يقتضي القانون.

ويقولون إن صناديق الثروة السيادية الإماراتية استثمرت 374 مليون دولار في شركة الأسهم الخاصة كولوني كابيتال التابعة لباراك، والمعروفة الآن باسم ديجيتال بريدج، في عامي 2017 و2018.

ودفع باراك (75 عاما) ببراءته. ومن المقرر أن يستأنف الإدلاء بشهادته يوم الثلاثاء.

وقال في شهادته دفاعا عن نفسه يوم الاثنين إن مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان لم يطلب منه التصرف بناء على توجيهات الدولة الخليجية خلال اجتماع عام 2016.

وبدلا من ذلك، قال باراك إنه اقترح خلال الاجتماع أن يلتقي الشيخ طحنون مباشرة مع ترامب ويساعد في تطوير فهم المرشح آنذاك للعالم العربي. كما تحدث باراك عن بول مانافورت، مدير حملة ترامب، وجاريد كوشنر، الذي كان يعرف أنه نشط في شؤون الشرق الأوسط.

وقال "اعتقدت أنه سيكون من المفيد لهم جميعا على الأقل إقامة حوار".

ولإثبات أن باراك كان عميلا للإمارات، يجب على المدعين إثبات موافقته على التصرف بناء على توجيهاتها أو تحت سيطرتها.

وسعى باراك لتفنيد هذا التأكيد بطرق أخرى خلال شهادته يوم الاثنين، قائلا إن لديه مستثمرين في عدة دول إلى جانب الإمارات، منها الكويت وقطر. وقال إن التصرف بتوجيه من دولة واحدة "مستحيل"، لأنه من شأنه أن يعرض علاقاته بالآخرين للخطر.

وخلال المحاكمة التي استمرت شهرا، عرض المدعون رسائل نصية وأخرى بالبريد الإلكتروني للمحلفين تشير إلى أن مسؤولين إماراتيين قدموا ملاحظات لباراك بشأن ما يجب أن يقوله في المقابلات التلفزيونية ومقال رأي عن سياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط في عامي 2016 و2017، وكذلك بخصوص ما يجب أن يقوله ترامب عن سياسة الطاقة في خطاب حملته الرئاسية لعام 2016.

وكان محامو باراك قد قالوا من قبل إن تعاملاته مع المسؤولين الإماراتيين كانت في إطار عمله في إدارة كولوني كابيتال. وأضافوا أنه حتى في الحالات التي ربما توافقت فيها مصالحه مع مصالح الإمارات، كان باراك يتصرف بمحض إرادته.

وفي منشور على منصته (تروث سوشيال) ليل الأحد، قال ترامب إنه لا يعتقد بأن باراك كان عميلا للإمارات، وبأن حليفه لم يتحدث معه قط عن الخطب أو "ماذا سيقول حيال هذا الموضوع".

وأضاف ترامب "توم باراك رجل أعمال يحظى باحترام كبير، وكان حلمه أن يرى السلام في الشرق الأوسط، وهو أمر جيد ونبيل للغاية... إنه يتعرض للاضطهاد ظلما لا لسبب سوى لأنه مؤيد لترامب".

وقال باراك عن موقفه إنه بينما كان يرى أن ترامب "متألق بالفطرة" وأن رئاسته فرصة للمساعدة في التفاوض على السلام في الشرق الأوسط، فإن علاقته بالرئيس السابق أثارت معارضة مستثمري كولوني.

وأُلقي القبض على باراك في عام 2021 قبل الإفراج عنه بكفالة قدرها 250 مليون دولار.

وتنحى باراك عن منصب الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة التنفيذي لديجيتال بريدج التي تركز على البنية التحتية الرقمية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

للمرة الأولى.. روسيا تقر بمسؤولية تنظيم "داعش" عن هجوم كروكوس

الجيش الإسرائيلي ينتشل جثامين ثلاثة من أسراه في غزة

شاهد: الصين تختبر قدراتها "للاستيلاء على السلطة" في تايوان وتطوّقها بطائرات وسفن حربية