جمهورية أفريقيا الوسطى تسجن 3 متمردين في أول محاكمات جرائم الحرب

جمهورية أفريقيا الوسطى تسجن 3 متمردين في أول محاكمات جرائم الحرب
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بانجي (رويترز) - قضت جمهورية أفريقيا الوسطى يوم الاثنين بسجن ثلاثة متمردين بتهم القتل وجرائم أخرى ضد الإنسانية في محاكمة افتتاحية بالمحكمة الجنائية الخاصة بالبلاد.

تتعلق المحاكمة بمجزرة قُتل فيها 46 مدنيا في قريتي كوندجيلي وليمونا في مايو أيار 2019، وهي جرائم قتل قال المدعون إن جماعة العودة والاسترداد والتأهيل (3 آر) نفذتها.

وحُكم على عيسى ساليت أدوم، أحد قادة جماعة 3 آر المتمردة، بالسجن مدى الحياة لارتكابه جرائم حرب، بما فيها جرائم اغتصاب نفذها مرؤوسوه. وحُكم على متمردين اثنين آخرين، هما طاهر محمد وعثمان ياوبا، بالسجن 20 عاما، بحسب حكم المحكمة.

وقالت إليز كيبلر المديرة المساعدة في برنامج العدالة الدولية في منظمة هيومن رايتس ووتش "إدانة اليوم ترسل إشارة قوية مفادها أن من يرتكبون أبشع الجرائم في جمهورية أفريقيا الوسطى يمكن محاسبتهم، حتى بعد أعوام عديدة من انتشار الإفلات من العقاب".

وأردفت "يمثل الحكم إنجازا للضحايا والمجتمعات التي روعت خلال الصراعات التي حدثت في البلاد".

وعانت جمهورية أفريقيا الوسطى، الغنية بالذهب والماس، من سلسلة من الأزمات السياسية العنيفة منذ استيلاء الرئيس السابق فرانسوا بوزيز على السلطة في انقلاب عام 2003.

وبدأ الصراع في 2013 عندما أطاحت جماعة سيليكا المتمردة، وأغلب أعضائها يدينون بالإسلام، بالرئيس بوزيز، ما أثار حملات انتقامية من الفصائل التي أغلب أفرادها من المسيحيين.

وتأسست المحكمة الجنائية الخاصة في 2015 للبت في الجرائم المرتكبة في وقت الحرب لكن أعواما مرت قبل أن تبدأ أعمالها. وبدأت أول محاكمة فيها في أبريل نيسان 2022.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: خراطيم مياه وضرب واعتقال في مظاهرة عائلات الرهائن بتل أبيب.. والشرطة الإسرائيلية تحقق

فيديو: وزارة الدفاع الروسية تظهر مدافع الهاوتزر تدك مواقع أوكرانية

بعد مرور عامين على الحرب.. هل ستتمكن أوكرانيا من مواصلة القتال ضد روسيا؟