Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

لقاء ثنائي مرتقب بين روسيا والولايات المتحدة حول استئناف معاهدة "نيو ستارت"

العلمان الروسي والأمريكي في مقر البعثة الأمريكية في جنيف، سويسرا.
العلمان الروسي والأمريكي في مقر البعثة الأمريكية في جنيف، سويسرا. Copyright Denis Balibouse/© KEYSTONE / DENIS BALIBOUSE
Copyright Denis Balibouse/© KEYSTONE / DENIS BALIBOUSE
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال نيد برايس، الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركي للصحفيين: "اتفقنا على أن تتمكن اللجنة الاستشارية الثنائية من الاجتماع في مستقبل قريب في إطار معاهدة نيو ستارت" مؤكدا بذلك معلومات أوردتها وكالة بلومبرغ.

اعلان

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة وروسيا ستجتمعان قريبا لمناقشة إمكانية استئناف عمليات التفتيش بموجب معاهدة "خفض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والحد منها" (نيو ستارت)، الاتفاق الرئيسي لنزع السلاح النووي بين القوتين.

وقال نيد برايس، الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركي للصحفيين: "اتفقنا على أن تتمكن اللجنة الاستشارية الثنائية من الاجتماع في مستقبل قريب في إطار معاهدة نيو ستارت" مؤكدا بذلك معلومات أوردتها وكالة بلومبرغ.

وأضاف أن: "عمل اللجنة سرّي لكننا نأمل في اجتماع بنّاء"، مشيرا إلى أهمية مواصلة التحدث مع الروس حول "الحد من الأخطار" على الرغم من الحرب في أوكرانيا.

رد على العقوبات الأميركية

وإذا تأكد الاجتماع، فسيعقد بينما تراجعت قليلا في الأيام الأخيرة حدة التصريحات حول تهديدات روسيا بضربة نووية في إطار حربها ضد أوكرانيا.

ورفض المسؤول الأميركي تحديد موعد الاجتماع أو مكانه.

ويعود الاجتماع الأخير لهذه اللجنة الاستشارية إلى تشرين الأول/أكتوبر 2021.

وأعلنت روسيا مطلع آب/أغسطس تعليق عمليات التفتيش الأميركية المخطط لها في مواقعها العسكرية بموجب معاهدة "نيو ستارت"، مؤكدة أن ذلك هو رد على العقوبات الأميركية أمام عمليات التفتيش الروسية المماثلة في الولايات المتحدة.

ما هي معاهدة "نيو ستارت"؟

ومعاهدة "نيو ستارت" هي أحدث اتفاق ثنائي من هذا النوع يربط بين القوتين النوويتين الرئيسيتين في العالم.

ووقّعت المعاهدة في 2010. وتنص على حد ترسانتي القوتين النوويتين ب1550 رأسا نوويا لكل منهما كحد أقصى، وهو ما يمثل خفضا بنسبة 30 % تقريبا مقارنة بالسقف السابق المحدد في العام 2002.

كما أنها تحد عدد آليات الاطلاق الاستراتيجية والقاذفات الثقيلة ب800 وهو ما يكفي لتدمير الأرض مرات عدة.

في كانون الثاني/يناير 2021 مددها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لخمس سنوات حتى العام 2026.

وحتى الآن، كان لكل من موسكو وواشنطن الحق في إجراء أقل بقليل من عشرين عملية تفتيش متبادلة كل عام في إطار هذه المعاهدة.

وأكد المتحدث الأميركي رغبة الولايات المتحدة في الحفاظ على "قنوات اتصال" مفتوحة مع روسيا، لا سيما للتعامل مع المسائل الثنائية المهمة.

وفي الواقع لم تتوقف هذه القنوات يوما منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

روسيا تقول إنها منعت هجوما أوكرانياً على محطة زابوروجيا النووية

تقرير: بعد أن تخلت واشنطن عنهم.. روسيا تجند قوات خاصة أفغانية للقتال في أوكرانيا

حلقة جديدة في سلسلة زلات بايدن .. الرئيس الأمريكي يقول إن إسرائيل لم تكن لديها أي نية لغزو روسيا