سفير: واشنطن ستتابع سلوك نواب اليمين المتطرف في إسرائيل قبل الحكم عليهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو   -   حقوق النشر  AP Photo

 قال السفير الأمريكي لدى إسرائيل إن الولايات المتحدة تعتزم معرفة ما يقوله السياسيون اليمينيون المتطرفون في إسرائيل "وكيف سيتصرفون" قبل أن تتخذ موقفاً بشأن الحكومة المقبلة.

وضمن الزعيم الإسرائيلي المخضرم بنيامين نتنياهو العودة إلى منصب رئيس الوزراء بعد أن فازت كتلته المكونة من أحزاب يمينية متطرفة وأخرى دينية الأسبوع الماضي بأغلبية كبيرة في خامس انتخابات وطنية تجريها إسرائيل في أقل من أربع سنوات.

وقال السفير توم نايدس في مقابلة مع هيئة البث الإسرائيلية (راديو مكان) أذيعت يوم الخميس "هذا بلد ديمقراطي بقيادة منتخبة وأنا أعتزم العمل معهم... وهذا يعني، علينا أن ندافع عن الأشياء التي نؤمن بها. هذا ما تقوم عليه القيم الأمريكية".

وذكر الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، خلال مشاورات بشأن الحكومة المقبلة أجريت أمس الأربعاء، أن "العالم كله قلق" من احتمال ضم القومي المتطرف إيتمار بن غفير إلى الحكومة الائتلافية الجديدة.

وأدين بن غفير، الذي يريد أن يصبح وزيرا للأمن الداخلي المسؤول عن الشرطة، عام 2007 بالتحريض العنصري ضد العرب وبدعم حركة كاخ المتطرفة التي أدرجتها إسرائيل والولايات المتحدة على قائمة الإرهاب.

ويريد بن غفير، وهو مستوطن يعيش في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في عام 1967، حل السلطة الفلسطينية، التي تتمتع بحكم محدود في أجزاء من الضفة الغربية بموجب اتفاقات سلام مؤقتة. ومن شأن ذلك أن يتعارض مع سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

كما يدعم بن غفير، زعيم حزب القوة اليهودية، صلاة اليهود في المسجد الأقصى، وهو موقف يثير التوترات الإقليمية.

وامتنعت الولايات المتحدة عن الإدلاء علناً بأي رأي حتى تتشكل الحكومة الائتلافية الجديدة، وهو موقف أكد عليه نايدس يوم الخميس وشدد على أن العلاقات بين البلدين "لا يمكن أن تنفصم"، وقال "حتى أعرف ونعرف مواقفهم وكذلك المناصب التي سيتولونها، سنحدد حينها نوع المحادثات التي ستجري".