وزير: التجارة والأمن على جدول أعمال زيارة الرئيس الصيني للسعودية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وزير: التجارة والأمن على جدول أعمال زيارة الرئيس الصيني للسعودية
وزير: التجارة والأمن على جدول أعمال زيارة الرئيس الصيني للسعودية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من إيدن لويس وسارة الصفتي

شرم الشيخ (مصر) 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) – قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير يوم السبت إن تعزيز روابط التجارة والأمن الإقليمي سيكون من الأولويات خلال زيارة مرتقبة للرئيس الصيني شي جين بينغ إلى المملكة.

تأتي الزيارة، التي قال مصدران إن من المتوقع أن تكون في ديسمبر كانون الأول، في وقت توترت فيه العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة بسبب خلاف يتعلق بإمدادات النفط، ووسط مخاوف أمريكية حيال التعاون المتزايد بين دول الخليج العربية والصين.

ولم يذكر الجبير تفاصيل الزيارة لكنه قال إن الزيارات بين القادة الصينيين والسعوديين “طبيعية”.

وقال لرويترز على هامش قمة المناخ كوب27 في مصر “الصين هي أكبر شريك تجاري للسعودية ولدينا استثمارات ضخمة في الصين وللصينيين استثمارات ضخمة في السعودية”.

وأضاف “لدينا رؤوس أموال ضخمة على المحك وهذه الزيارات ليست أمرا غير مألوف”.

وتابع قائلا “الشيء نفسه ينطبق على شركائنا التجاريين الآخرين والشركاء الاستراتيجيين سواء كانت الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة أو فرنسا أو ألمانيا، هذا ما تفعله الدول”.

وقال مصدران مطلعان على المناقشات التي تجرى قبيل زيارة شي إن من المتوقع أن يزور الرئيس الصيني المملكة في النصف الثاني من ديسمبر كانون الأول وأن يحضر قمة صينية خليجية إلى جانب قادة دول مجلس التعاون الخليجي الست، بالإضافة إلى قمة ثانية مزمعة مع زعماء عرب آخرين.  

وردا على سؤال بشأن أولويات الزيارة، قال الجبير، وهو أيضا مبعوث المملكة لشؤون المناخ “ننظر إلى الأمور التي نهتم بها: الاستقرار والأمن في المنطقة والعالم، وكيفية تعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين، وبالطبع فإن قضية المناخ الآن على رأس جدول الأعمال فيما يتعلق بالعلاقات الدولية”.

وقال الجبير إن السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، مخلصة في جهودها الرامية للتصدي لتغير المناخ والحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

ووقعت شركة النفط السعودية عملاقة أرامكو يوم الخميس خلال مؤتمر كوب27 اتفاقية لإنشاء مركز لاستخلاص الكربون وتخزينه، في واحدة من عشرات المبادرات التي قال الجبير إن المملكة تعمل على إتمامها.

ويميل دعاة الحفاظ على البيئة إلى توخي الحذر إزاء استخلاص الكربون، نظرا لاحتمال أن يستغله قطاع الصناعة لتبرير الاستمرار في استخدام الوقود الأحفوري.

وقال الجبير “نعتقد… أنه ليس هناك تناقض بين تحسين المناخ وإنتاج النفط”.