شاهد: مستشفيات ألمانيا الغارقة تحت سيل الأطفال المرضى تواجه نقصاَ حاداً

ليكسي سترويني، 6 سنوات تسير في أروقة مستشفى الأطفال الوطني، في واشنطن
ليكسي سترويني، 6 سنوات تسير في أروقة مستشفى الأطفال الوطني، في واشنطن Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وتقول رئيسة قسم طب الاطفال وحديثي الولادة في المستشفى بياتريكس شميدت "نحن نغرق" تحت سيل المرضى.

اعلان

عندما نقلت ديبورا زيلز ابنها الرضيع أندرياس إلى مستشفى في برلين بسبب مرض تنفسي خطير، كانت صدمتها كبيرة إذ "لم يكن هناك مكان" له.. وقد اضطرت الفرق الطبية إلى البحث في المستشفيات الأخرى في العاصمة الألمانية وولاية براندنبورغ المجاورة لإيجاد سرير للطفل البالغ ثلاثة عشر يوماً.

وتقول الأم البالغة 33 عاماً "أخيراً، بعد تمضية ليلة في قسم الحوادث والطوارئ، استطعنا البقاء هنا".

ويرقد ابنها، الذي انخفض وزنه في وقت ما إلى ما دون وزنه عند الولادة البالغ 3,1 كيلوغرامات قبل أن يتعافى، حالياً في قسم العناية المركزة.

ويصارع الطفل مرض التهاب القصيبات، في ظل موجة شتوية تشهدها ألمانيا حالياً من حالات التهاب الصدر عند الرضّع، ما يضع المستشفيات المكتظة أصلاً تحت ضغط إضافي.

وبعد عامين من جائحة كوفيد-19 الذي دفع إلى اتخاذ تدابير وقائية بينها فرض وضع الكمامات التي تحمي صغار السن في البلاد من التعرض لفيروسات الجهاز التنفسي، تشهد دول أوروبية عدة زيادة في الإصابات بالتهاب القصيبات.

وكان الوضع سيئاً بشكل خاص عام 2022 الذي تعرّض خلاله الأطفال حديثو الولادة والرضّع لأول مرة للفيروس المخلوي التنفسي (RSV) الذي يسبب عادة التهاب القصيبات.

ويكافح فريق رعاية الأطفال في مستشفى القديس يوسف في برلين، حيث كان الطفل يُعالَج، من أجل التعامل بالصورة اللازمة مع الوضع، فيما عدد الموظفين أقل من أي وقت مضى.

وتقول رئيسة قسم طب الاطفال وحديثي الولادة في المستشفى بياتريكس شميدت لوكالة فرانس برس "نحن نغرق" تحت سيل المرضى.

وأشارت إلى أن عوامل عدة تضافرت للتسبب في المشكلة، متحدثة عن "عدد هائل من الأطفال المرضى ومقدمي الرعاية المصابين، كل ذلك بالتزامن مع النقص المزمن في الموظفين".

"الأطفال يدفعون الثمن"

في حي تمبلهوف قرب وسط برلين، يضم مستشفى القديس يوسف عادة 80 سريراً للأطفال المرضى. لكن بسبب نقص الموظفين، يمكن استخدام 51 فقط منها حالياً.

حتى في وحدة العناية المركزة، كان لابد من الاستغناء عن أسرّة، فيما كل الأسرّة الثمانية عشر الباقية مشغولة.

كما الحال في حالة أندرياس، يجد الأطباء في كثير من الأحيان أنفسهم من دون أسرّة متاحة للمرضى الجدد، ويتعين عليهم الاتصال بمستشفيات أخرى.

حتى أنه كان لا بد من نقل الكثير من الأطفال المرضى بطائرة هليكوبتر إلى مناطق أبعد، مثل ولاية مكلنبورغ-ويست بوميرانيا في شمال شرق البلاد، وولاية ساكسونيا السفلى الساحلية.

وبحسب أرقام صادرة عن معهد روبرت كوخ الصحي، أصيب 9,5 ملايين شخص في ألمانيا الأسبوع الماضي بنوع من أمراض الجهاز التنفسي، من جميع الفئات العمرية، في بلد يبلغ عدد سكانه 84 مليون نسمة.

الرقم أعلى بكثير من ذلك الذي سُجل خلال الفترة نفسها من عام 2021، وهو أعلى مما كان عليه في ذروة وباء الأنفلونزا في موسم 2017-2018.

وترى شميدت أن تدابير عصر النفقات تقف وراء العديد من هذه المشاكل.

وتقول الطبيبة البالغة 63 عاما "على مدى سنوات، اتُخذت تدابير تقشفية على صعيد نظامنا الصحي. والأطفال هم أول من يدفع الثمن".

تدني الأجور ونقص الاستثمار

يوجد حالياً 18 ألف سرير في المستشفيات للأطفال في ألمانيا، انخفاضاً من 25 ألف سرير في عام 1995، وفق وكالة الإحصاء الفدرالية.

اعلان

وتقول شميدت إن ألمانيا، مع تسارع شيخوخة السكان فيها وتسجيلها معدلات خصوبة أطفالها أدنى من الكثير من جيرانها الأوروبيين، استثمرت القليل في رعاية الأطفال.

وتلفت إلى أن الأطفال "لا ينتخبون ولا نكسب المال من علاجهم".

ويقول منتقدو السياسات الصحية في البلاد، إن إصلاحات الرعاية الصحية التي تهدف إلى خفض التكاليف أضرت بشكل خاص برعاية الأطفال، بينما تكافح المهن الطبية لجذب وافدين جدد إلى القطاع.

وتوضح شميدت التي تستعد لترك منصبها أن "الكثير من أطباء الأطفال سيتقاعدون في السنوات المقبلة".

وتلفت إلى أن جيل الشباب يريد الجمع بين العمل والأسرة، وهو تحد في مهنة تتطلب غالباً ساعات طويلة وفي أوقات غير متوقعة.

اعلان

وفي بلد غني مثل ألمانيا، غالباً ما تكون رواتب مقدمي الرعاية أقل من المطلوب لاستقطاب وافدين جدداً إلى المهنة.

وتقول شميدت "في رأيي، هم يتقاضون رواتب متدنية"، إذ "إنهم يعملون كثيراً، في الليل وفي عطلات نهاية الأسبوع".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عشرات ملايين الأطفال في خطر لعدم تلقّيهم اللّقاح المضادّ للحصبة

ألمانيا: الاحتجاجات المناخية وإضرابات وسائل النقل العام تشلّ البلاد

جندي ألماني يقتل 4 أشخاص بينهم طفل قبل أن يسلم نفسه للسلطات