وكالة الطاقة الذرية: الاتفاق على منطقة آمنة لمحطة زابوريجيا النووية يزداد صعوبة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وكالة الطاقة الذرية: الاتفاق على منطقة آمنة لمحطة زابوريجيا النووية يزداد صعوبة
وكالة الطاقة الذرية: الاتفاق على منطقة آمنة لمحطة زابوريجيا النووية يزداد صعوبة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

روما (رويترز) – قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي يوم الأربعاء إن التوسط لإبرام اتفاق على إقامة منطقة آمنة حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا يزداد صعوبة بسبب مشاركة الجيش في المحادثات.

وسيطرت القوات الروسية على المحطة التي تعود إلى الحقبة السوفيتية، وهي الأكبر في أوروبا، في مارس آذار بعد وقت قصير من غزو أوكرانيا. وتعرضت المحطة لإطلاق نار متكرر في الأشهر الأخيرة مما أثار مخاوف من حدوث كارثة نووية.

وقال جروسي في مقابلة مع تلفزيون راي الإيطالي العام “لا أعتقد أن (الاتفاق) مستحيل، لكنه ليس بالشيء الذي يسهل التفاوض عليه”.

وأضاف جروسي، الذي قال سابقا إنه يأمل في التوسط في اتفاق لحماية المحطة قبل نهاية عام 2022، إن المحادثات مع كييف وموسكو أصبحت أكثر تعقيدا لأنها لا تشمل الدبلوماسيين فحسب، بل تشمل أيضا ضباطا بالجيش.

وقال جروسي متحدثا باللغة الإيطالية “لقد أصبحت… طاولة (مفاوضات) أطول وأصعب”.

وأردف قائلا إنه يعتزم العودة إلى أوكرانيا الأسبوع المقبل للقاء الرئيس فولوديمير زيلينسكي وغيره من كبار المسؤولين، كما يأمل في السفر إلى موسكو في وقت لاحق.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يعتزم في الوقت الحالي الاجتماع بجروسي.

وتبادلت موسكو وكييف الاتهامات بقصف محطة زابوريجيا.

وقال جروسي “إنهم يلعبون بالنار. وقوع حادث نووي ليس في مصلحة أحد ولا حتى الروس”.