وزير خارجية تركيا يقول إنه قد يجتمع مع نظيره السوري أوائل فبراير

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Turkey says Sweden has not acted on extraditing terrorism-linked suspects
Turkey says Sweden has not acted on extraditing terrorism-linked suspects   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

إسطنبول (رويترز) – قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الخميس إنه قد يجتمع مع نظيره السوري فيصل المقداد في أوائل فبراير شباط، نافيا تقارير أفادت باحتمال اجتماعهما الأسبوع المقبل.

ويمثل هذا الاجتماع أعلى مستوى للمحادثات بين أنقرة ودمشق منذ بدء الحرب السورية عام 2011 ويشير إلى مزيد من تحسن العلاقات.

ولعبت تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، دورا رئيسيا في الصراع السوري حيث دعمت معارضي الرئيس بشار الأسد وأرسلت قوات إلى الشمال. وموسكو هي الحليف الرئيسي للأسد وقد حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على المصالحة مع أنقرة.

وقال جاويش أوغلو، متحدثا في بث مباشر، إنه ليس هناك موعد محدد للاجتماع لكنه سيُعقد “في أقرب وقت ممكن”.

وقال مسؤول تركي كبير لرويترز يوم الأربعاء إنه قد يتم تحديد موعد اجتماع قبل منتصف الأسبوع المقبل، لكن جاويش أوغلو قال إن ذلك لن يحدث في مثل هذا الموعد القريب.

وقال جاويش أوغلو “قلنا من قبل إن هناك بعض المقترحات بشأن لقاء الأسبوع المقبل لكنها لا تناسبنا… قد يكون ذلك في بداية فبراير، ونحن نعمل على تحديد موعد”.

وأجرى وزيرا الدفاع التركي والسوري محادثات تاريخية في موسكو الشهر الماضي لبحث أمن الحدود وقضايا أخرى. وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي إنه قد يجتمع مع الأسد بعد اجتماع ثلاثي لوزراء الخارجية.

ودخل الصراع في سوريا، الذي أودى بحياة مئات الآلاف وشرد الملايين واجتذب قوى إقليمية وعالمية، عقدا ثانيا على الرغم من تراجع ضراوة القتال.

واستعادت حكومة الأسد، بدعم من روسيا وإيران، معظم الأراضي السورية. وما زال هناك مقاتلون من المعارضة مدعومون من تركيا يسيطرون على جيب في الشمال الغربي، ويسيطر مقاتلون أكراد مدعومون من الولايات المتحدة على منطقة بالقرب من الحدود التركية.

ولا تدعم واشنطن إعادة الدول للعلاقات مع الأسد. ودخلت الولايات المتحدة في شراكة مع قوات سوريا الديمقراطية بقيادة الأكراد، والتي تضم وحدات حماية الشعب الكردية، في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.