رئيسة المفوضية الأوروبية تندد بمحاولات جذب القدرات الصناعية من أوروبا إلى الصين أو أماكن أخرى

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال القمة الإفتراضية بين الاتحاد الأوروبي والصين في مبنى المجلس الأوروبي في بروكسل، في 14 سبتمبر/ أيلول 2020
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال القمة الإفتراضية بين الاتحاد الأوروبي والصين في مبنى المجلس الأوروبي في بروكسل، في 14 سبتمبر/ أيلول 2020   -  حقوق النشر  AP Photo

ندّدت رئيسة المفوّضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الثلاثاء في دافوس بـ"المحاولات الشرسة" لجذب القدرات الصناعية من أوروبا، خصوصا في مجال التكنولوجيا المرتبطة بالطاقة النظيفة "إلى الصين وأماكن أخرى" عبر دعم الأسواق.

وهاجمت فون دير لايين بكين بشكل خاص لكنها ذكّرت أيضا بـ"المخاوف" التي أثيرت في أوروبا بسبب خطة الاستثمار الرئيسية للمناخ التي قدّمها الرئيس الأميركي جو بايدن (قانون خفض التضخم) والتي تُقدَّم بموجبها مبالغ كبيرة كمساعدات للشركات في قطاع السيارات الكهربائية أو قطاع الطاقة المتجددة التي تتّخذ في الولايات المتحدة مقرا.

وأوضحت "عندما تكون التجارة غير عادلة، يجب أن تكون ردود فعلنا أكثر صرامة" محذرة "لن نتردد في فتح تحقيقات إذا اعتقدنا أن أسواقنا (...) تتلقى هذا الدعم".

وفي ما يتعلق ببكين تحديدا "تشجّع الصين علنا الشركات التي تستهلك نسبة كبيرة من الطاقة والمستقرّة في أوروبا وفي أماكن أخرى، على نقل إنتاجها كليا أو جزئيا إلى أراضيها بوعود بسوق رخيصة ومنخفضة تكاليف اليد العاملة وبيئة تنظيمية أكثر مرونة. في الوقت نفسه، تدعم الصين صناعتها بشكل كبير وتقيّد وصول الشركات الأوروبية إلى أسواقها".

مع ذلك، "ما زلنا نحتاج إلى العمل مع الصين وممارسة التجارة معها، خصوصا لتحقيق هذا التحول" نحو صناعة أكثر مراعاة للبيئة.

من جهة أخرى، تتعاون أوروبا مع الولايات المتحدة "لإيجاد حلول" على سبيل المثال لجعل الشركات الأوروبية أو السيارات الكهربائية المصنعة في الاتحاد الأوروبي تستفيد من قانون خفض التضخم. وأكّدت "يجب أن يكون هدفنا تجنّب حصول اضطرابات في التجارة والاستثمار عبر الأطلسي".