قادة جيبوتي وإثيوبيا وكينيا يتفقون على شن حملة على حركة الشباب في الصومال

SOMALIA-SECURITY-IM5:قادة جيبوتي وإثيوبيا وكينيا يتفقون على شن حملة على حركة الشباب في الصومال
SOMALIA-SECURITY-IM5:قادة جيبوتي وإثيوبيا وكينيا يتفقون على شن حملة على حركة الشباب في الصومال Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

مقديشو‎ (رويترز) - اتفق زعماء جيبوتي وإثيوبيا وكينيا يوم الأربعاء على بدء عمليات "بحث وتدمير" لطرد مقاتلي الشباب من الصومال.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب هجوم مكثف شنته الحكومة الاتحادية الصومالية على الجماعة التابعة لتنظيم القاعدة خلال الأشهر القليلة الماضية.

واستعادت القوات الحكومية السيطرة على عدة بلدات وقرى في وسط الصومال بمساعدة الجيش الأمريكي وحلفائها من ميليشيات العشائر والقوات التابعة للحكومات الإقليمية الصومالية.

والتقى الرئيس الكيني وليام روتو ونظيره الجيبوتي إسماعيل عمر جيلي ورئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد‭‭‭ ‬‬‬مع الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود في مقديشو للنظر في سبل إضعاف حركة الشباب.

وقال القادة في بيان مشترك "توصلنا لاتفاق خلال القمة على التخطيط المشترك لشن حملة قوية على مستوى دول المواجهة وتنظيمها لبدء عمليات بحث وتدمير على جبهات متعددة تستهدف معاقل رئيسية لحركة الشباب في جنوب الصومال ووسطه".

وقال البيان "ستمنع هذه الحملة التي تأتي في وقت حرج تسلل أي عنصر (من حركة الشباب) إلى المنطقة في المستقبل". ولم يقدم البيان أي تفاصيل عن العملية.

وتسهم جيبوتي وإثيوبيا وكينيا بقوات في البعثة الأفريقية الانتقالية في الصومال، وهي قوة حفظ سلام تابعة للاتحاد الأفريقي.

ولم ترد حركة الشباب على طلب رويترز للتعليق. وتخوض الحركة قتالا منذ عام 2006 بهدف الإطاحة بالحكومة المركزية الصومالية وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

ونفذت الحركة هجمات دامية على فنادق وقواعد عسكرية ومنشآت حكومية في الصومال على الرغم من نجاح القوات الحكومية في صد معظم هذه الهجمات.

وأُطلقت عدة قذائف صباح يوم الأربعاء على حي بالقرب من مكتب الرئيس الصومالي، حيث عقد الاجتماع، دون أن ترد تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات.

وشنت الجماعة المتشددة أيضا هجمات في كينيا للضغط عليها لسحب قواتها من البعثة الأفريقية الانتقالية في الصومال.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رغم هزيمتها الكبيرة أمام ترامب... نيكي هيلي تتوجه إلى ميشيغان للاستمرار في سباق الترشح للرئاسة

وسط تحديات اقتصادية وسياسية كبيرة.. انطلاق المؤتمر الوزاري الـ13 لمنظمة التجارة العالمية في أبو ظبي

سلام وكلام.. لقاء بين وزيريْن سعودي وإسرائيلي في أبو ظبي والأخير يؤكد "يمكننا صناعة التاريخ معا"