قلق ومشاجرات مع محاولات فرق الإنقاذ الوصول إلى ضحايا الزلزال بتركيا

TURKEY-RESCUE-EA4:قلق ومشاجرات مع محاولات فرق الإنقاذ الوصول إلى ضحايا الزلزال بتركيا
TURKEY-RESCUE-EA4:قلق ومشاجرات مع محاولات فرق الإنقاذ الوصول إلى ضحايا الزلزال بتركيا Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من حسين هاياتسفير وإيجي توكساباي

أنطاكية (تركيا) (رويترز) - لا تزال فرق الإنقاذ قليلة على الأرض في أنطاكية غداة الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وشمال سوريا يوم الاثنين، الأمر الذي دفع السكان إلى النبش بين الأنقاض حتى بدون الأدوات الأساسية أحيانا، في بحث يائس عن ناجين.

ومع انتظار وصول مزيد من المساعدات، يطلب الناس في جنوب تركيا من بعضهم البعض الخوذات والمطارق والقضبان الحديدية والحبال القوية لرفع الحطام في محاولة لاستخراج أفراد عائلاتهم وأصدقائهم وجيرانهم أحياء أو حتى موتى.

وبينما سارعت الدول لتلبية نداء تركيا التي طلبت إرسال فرق إنقاذ إلى المناطق المنكوبة، تعرقل مجموعة من المشاكل المختلفة من ظروف طقس الشتاء الجليدي والطرق المدمَّرة وندرة الشاحنات والآليات الثقيلة جهود الإغاثة.

وأدى نقص المساعدة بالفعل إلى نشوب مشاجرات بين السكان وعمال الإنقاذ في أنطاكية، إذ يتوسل الناس إلى عمال الإغاثة لإنقاذ أحبائهم. وفي حي بالمدينة تم إنقاذ امرأة عمرها 54 عاما من أنقاض مبنى كان مكونا من ثمانية طوابق بعد 32 ساعة من وقوع الزلزال.

وصرخت امرأة أخرى في وجه رجال الإنقاذ قائلة "كان والدي خلف تلك الغرفة التي كانت فيها (المرأة). أرجوكم أنقذوه". وأوضح عمال الإنقاذ أنهم لا يستطيعون الوصول إلى الغرفة المقصودة من الأمام ويحتاجون إلى حفار لرفع الجدار أولا.

وفي مكان آخر، أظهرت لقطات مصورة بطائرة مُسيرة للمدينة من أعلى رجلا وحيدا فوق مبنى منهار، يطرق على الحطام بينما يقف آخرون حوله.

وقال عامل إنقاذ من إسطنبول طلب عدم نشر اسمه لرويترز "أرى الناس هنا يشكون من قلة جهود الإنقاذ لكن ربما يكون ذلك بسبب تضرر عشر مدن من الزلزال وأن هناك حاجة للكثير والكثير من فرق الإنقاذ".

وأضاف "لكننا نبذل قصارى جهدنا لمحاولة إنقاذ الناس".

* تقدم بطيء

تقول السلطات التركية إن أكثر من 12 ألفا من أفراد فرق البحث والإنقاذ يعملون في المناطق المتضررة إضافة إلى تسعة آلاف جندي. وأعلن الرئيس رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء حالة الطوارئ لتعزيز الجهود.

لكن أحد التحديات الرئيسية هو الحجم المهول للكارثة المنتشرة على مساحة كبيرة، مما يتطلب تعبئة هائلة للقوى البشرية  للمساعدة في البحث عن ناجين. ولم ترد سوى معلومات شحيحة من بعض الأماكن، مما أثار القلق بشأن مدى الدمار الذي يمكن اكتشافه فيما بعد.

وتقول السلطات التركية إن نحو 13.5 مليون تضرروا في منطقة تمتد نحو 450 كيلومترا من أضنة في الغرب إلى ديار بكر في الشرق وفي 300 كيلومتر من ملاطية في الشمال إلى خطاي في الجنوب. وأعلنت السلطات السورية عن سقوط قتلى في مناطق بعيدة جنوبا حتى حماة على بعد نحو مئة كيلومتر من مركز الزلزال.

وقال يوهانس جاست، وهو عامل في خدمة الإطفاء والإنقاذ الألمانية، أثناء تحميل المعدات على شاحنة في مطار أضنة التركي "المنطقة شاسعة. لم أر شيئا كهذا من قبل".

وقال ينس لايركه، نائب المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في إفادة صحفية للأمم المتحدة في جنيف إنه من التحديات أيضا الوصول إلى المناطق المنكوبة عن طريق البر.

وأضاف "إنها منطقة كوارث، إذا كنت قد رأيت مثلها يوما. بالطبع يمثل الوصول عن طريق البر تحديا. هناك نقص في الشاحنات لنقل الفرق الدولية للعمل في المواقع".

وقال مسؤول كبير في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إن الوصول إلى المناطق الريفية النائية في سوريا صعب بشكل خاص.

وقال خافيير كاستيلانوس موسكيرا لرويترز في مقابلة "ما ينقص جهود الإنقاذ في الوقت الحالي هو أن هناك أنواعا معينة من الآلات التي تفيد فيما يتعلق بمحاولة مساعدة الناس المحاصرين تحت الأنقاض".

وأعلنت السلطات التركية حالة الطوارئ وتستخدم مطار أضنة كقاعدة لوجستية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جهود لا تنضب من أجل مساعدة أوكرانيا داخل حلف الأطلسي

حداد وطني في كينيا إثر مقتل قائد جيش البلاد في حادث تحطم مروحية صحبة تسعة عسكريين آخرين

الهند وانتخابات المليار: مودي يعزز مكانه بدعمه المطلق للقوميين الهندوس بعيدا عن الانفتاح على الآخرين