تصنيف دولي جديد.. ما هي البلدان القادرة على مواجهة الكوارث الطبيعية؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أدى الزلزال إلى تدمير مئات المنازل
أدى الزلزال إلى تدمير مئات المنازل   -  حقوق النشر  Can Ozer/AP

نالت تركيا، التي ضربتها زلزال مطلع الأسبوع أودى بحياة الآلاف، درجة متوسطة في تصنيف عالمي جديد حول القدرة على الصمود في مواجهة الكوارث.

يتكون تصنيف مؤشر المخاطر العالمي لعام 2022، الصادر عن معهد القانون الدولي للسلام والنزاع المسلح بجامعة الرور في بوخوم بألمانيا، من 3 معاييرهي: عدم المساواة الاجتماعية والافتقار إلى التنمية، وعدم كفاية الاستقرار السياسي والرعاية الصحية والبنية التحتية، فضلًا عن الافتقار إلى التطور.

وفي الفئة الثانية على وجه الخصوص، صُنّفت تركيا على أنها "معرّضة بشدة" للنتائج السلبية للكوارث الطبيعية. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أقرّ الأربعاء الماضي، بحدوث بعض التأخير في الاستجابة الأولية للزلزال.

دول أخرى

ودرس التصنيف الجديد دول العالم، لكنه اعتبر أن البلدان الأكثر عرضة للكوارث إضافة إلى تركيا، هي إيران والصين وأميركا واليابان والهند وسوريا وإندونيسيا والفلبين، حيث احتلت دمشق المرتبة الأخيرة في القائمة من حيث القدرة على مواجهة الأزمات.

وفي ما يخص دول العالم المتقدم، أي اليابان والولايات المتحدة، فهي الأقل من حيث ضعف المواجهة، كما تُعتبر الصين من الدول الجاهزة لمجابهة الكوارث.

ومع ذلك، فإن الضعف العام لتركيا يقف عند 29.58 نقطة، وهو أكثر شدة من ضعف إيران (27.34 نقطة)، رغم أن أنقرة تحتل مرتبة متقدمة جدًا مقارنة بطهران في مؤشر التنمية البشرية.

في المقابل، تلقت إندونيسيا والهند والفلبين تقييمات أسوأ من تلك التي حصلت عليها تركيا. أما سوريا، المصنفة من بين أقل البلدان نموًا في العالم، فقد وُصفت بأنها تعاني من ضعف "شديد للغاية" في مواجهة الكوارث.