في الأتارب.. سوريون يلملون حطام حياة أجهز عليها الزلزال

سوريون ينتشلون بعض المقتنيات من بيتهم الذي دمره الزلزال في الأتارب شمال غربي سوريا
سوريون ينتشلون بعض المقتنيات من بيتهم الذي دمره الزلزال في الأتارب شمال غربي سوريا Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز مع ا ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة السورية شمال غربي البلاد، جاء الزلزال ليفاقم ويضاعف معاناة السكان الذين كانوا أصلا يعانون من التهجير والقصف والفقر على مدى سنوات.

اعلان

بعد سنوات من الحرب، يعاني سكان المنطقة المنكوبة التي ضربها الزلزال في شمال غرب سوريا من وضع جديد يزداد سوءا يوما بعد يوم. 

في الأتارب، المدينة التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة السورية بعد سنوات من القتال مع قوات النظام السوري، يحفر الناجون بين أنقاض منازلهم، ملتقطين  بقايا حياتهم الممزقة، في منطقة توالت عليها الكوارث والأزمات الإنسانية وأنهكتها الحرب.

من بين الأنقاض، يرفع السكان بالمجارف بعض الأعمدة المدمرة من أنقاض مبنى مهدم من أجل تسوية الأرض التي كان مبنيا عليها. 

عشرات العائلات النازحة حديثًا تجمعت لتناول وجبات ساخنة من متطوعين محليين والحكومة المحلية التي تديرها المعارضة. أحد المواطنين يتنقل من خيمة إلى أخرى ليوزع مبالغ نقدية في مأوى مؤقت، معطيا حوالي 18 دولارًا لكل أسرة.

AP Photo
سوريون يوزعون المعونات على العائلات المتضررة من الزلزال في الأتاربAP Photo

هنا يقوم السوريون بما قاموا به على مدى سنوات من الأزمات: يعتمدون على أنفسهم ويلملمون حطام حياتهم ويتطلعون للأمام. 

حِكمت حمود، الذي نزح مرتين بسبب الصراع المستمر في سوريا قبل أن يجد نفسه محاصرًا لساعات تحت الأنقاض، يقول: "نحن نلعق جراحنا".

المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة تضررت بشكل كبير جراء الزلزال. قبل الزلزال، كانت هذه المنطقة التي يقطنها أكثر من أربعة ملايين نسمة تعاني أصلا  من قصف النظام السوري ومن فقر مدقع.

AP Photo
السكان في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية تعرضوا للتهجير والقصف على مدى سنوات قبل وقوع الزلزالAP Photo

الكثيرون ممن يقطنون هنا هُجّروا من مناطق سورية أخرى واضطروا للعيش في الخيام أو في مبان متهالكة إثر القصف المستمر. الزلزال المميت جاء ليقتل الآلاف منهم ويتسبب في نزوح العديدين مجددا. حتى أن بعضهم اضطروا للنوم في مزارع الزيتون وسط ظروف شتوية قاسية. 

يقول فارس أحمد عبده، وهو أب لطفلين ويبلغ من العمر 25 عاما، والذي نجا من الزلزال: "لقد فقدت كل شيء". 

فقد فارس بيته الذي بناه قبل فترة قصيرة ومحل تصليح الدراجات النارية الذي كان يكسب منه لقمة العيش. والآن، اضطر فارس وزوجته وولداه الإثنان وأمه المريضة مجددا للعودة إلى العيش في خيمة صغيرة، دون كهرباء أو صرف صحي. 

ويختم فارس بالقول: "أنا في انتظار أي مساعدة"

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: آلاف المنازل في نيوزيلندا من دون كهرباء جراء عاصفة استوائية

سوريا: مقتل خمسة مدنيين من عائلة واحدة في ضربة جوية روسية

تقرير: مخلفات الحرب في سوريا تحصد أرواح 25 مدنيًا بينهم أطفال خلال شهر واحد فقط