Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

الرئيس سعيّد يعين أشد مناصريه والي تونس كمال الفقي لمنصب وزير الداخلية

تونسية تحمل كلبا تشير بإصبعها الأوسط لرجال الشرطة أمام وزارة الداخلية بالعاصمة تونس 30/01/2021
تونسية تحمل كلبا تشير بإصبعها الأوسط لرجال الشرطة أمام وزارة الداخلية بالعاصمة تونس 30/01/2021 Copyright ANIS MILI / AFP
Copyright ANIS MILI / AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كان شرف الدين المقرّب من سعيّد قد أعلن استقالته الجمعة قائلًا إنّه يريد تكريس وقته لأبنائه الثلاثة بعد وفاة زوجته العام الماضي. وكان هذا المحامي السابق أحد ركائز الحملة الانتخابيّة التي قادت سعيّد إلى الرئاسة عام 2019.

اعلان

عُيّن والي تونس كمال الفقي المقرّب من الرئيس قيس سعيّد وزيرًا للداخليّة ليحلّ مكان توفيق شرف الدين الذي أعلن استقالته الجمعة، وفقا لبيان أصدرته رئاسة الجمهوريّة. وذكرت الرئاسة في البيان الذي نشرته ليل الجمعة-السبت أنّ "رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد أصدر ... أمرًا يقضي بإنهاء مهام وزير الداخليّة توفيق شرف الدين". وأضافت "كما أصدر أمرًا يقضي بتسمية كمال الفقي خلفًا له".

وكان شرف الدين المقرّب من سعيّد قد أعلن استقالته الجمعة قائلًا إنّه يريد تكريس وقته لأبنائه الثلاثة بعد وفاة زوجته العام الماضي. وكان هذا المحامي السابق أحد ركائز الحملة الانتخابيّة التي قادت سعيّد إلى الرئاسة عام 2019.

وأكد شرف الدين، الذي يبلغ من العمر 54 عاما، والذي تولى المنصب في تشرين الأول/أكتوبر 2021، في تصريحات للصحافة أنه قدم استقالته لسعيّد، الذي شكره على "تفهم وضعيتي وأذن لي بأن أخلع عن نفسي مسؤولية وزارة الداخلية".

وقد توفيت زوجة شرف الدين ووالدة أبنائهما الثلاثة في حزيران/يونيو 2022 جراء إصابات بالغة من حريق نجم عن تسرب غاز في منزل العائلة. وأضاف متحدثا عن عائلته "تركت لي أمانة الأبناء وأزفت اللحظة لكي أعود إلى الأبناء وأتحمل هذه الأمانة".

تولى شرف الدين لفترة وجيزة حقيبة الداخلية في حكومة رئيس الوزراء السابق هشام المشيشي بين أيلول/سبتمبر 2020 وكانون الثاني/يناير 2021 قبل إقالته بضغط من حزب النهضة. وكان حزب النهضة حينذاك القوة الرئيسية في البرلمان الذي علق سعيّد أعماله في تموز/يوليو 2021 قبل أن يحلّه ويقيل المشيشي.

ثم أعاد سعيّد تعيين شرف الدين على رأس وزارة الداخلية في تشرين الأول/أكتوبر 2021، وأدى مذاك دورا رئيسيا إلى جانب رئيس الدولة في إنشاء نظام رئاسي معزّز يشجبه منتقدوه باعتباره انحرافا استبداديا يهدد الديموقراطية التي ولدت اثر الثورة التي أطاحت نظام زين العابدين بن علي عام 2011.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الولايات المتحدة وانتصار جديد للمحافظين.. وايومينغ أول ولاية أميركية تحظر حبوب الإجهاض

القضاء التونسي يقرّ حكماً ابتدائياً بسجن الغنوشي وصهره 3 سنوات

خفر السواحل التونسي ينتشل 19 جثة تعود لمهاجرين حاولوا العبور إلى أوروبا