Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

المجلس التأديبي للقضاة في لبنان يفصل قاضية من الخدمة حقّقت في ملفات فساد كبرى

 المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون
المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من أبرز الملفات التي تعاملت معها القاضية غادة عون منذ بدء الانهيار الاقتصادي في لبنان في خريف 2019، الادعاء على رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وشقيقه وابنه في تشرين الأول/أكتوبر 2019 بتهمة "الإثراء غير المشروع" عبر حصولهم على قروض سكنية مدعومة.

اعلان

قرر المجلس التأديبي للقضاة فصل المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون من الخدمة، بناء على دعاوى قدمها متضررون من إجراءات اتخذتها، ولمخالفتها تعليمات رؤسائها، وفق ما أفاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس الخميس.

وذاع اسم عون خلال السنوات القليلة الماضية بعد ادعائها على مسؤولين بارزين ومصرفيين وموظفين متورطين في ملفات فساد كبرى، وفق القرارات الصادرة عنها.

 لكن ولاءها لرئيس الجمهورية المنتهية ولايته ميشال عون جعل عملها عرضة لانتقادات ومثيراً للجدل بعدما طالت إجراءاتها جهات سياسية على خصومة مع الرئيس السابق إجمالاً.

وقال المصدر القضائي "اتخذ المجلس التأديبي للقضاة برئاسة القاضي جمال الحجار قراراً قضى بفصل" عون "من العمل". وهو قرار قابل للاستئناف.

وجاء قرار المجلس بناء على قرار صادر عن هيئة التفتيش القضائي، استناداً إلى "دعاوى عدّة مقامة ضد عون من جانب متضررين من إجراءات اتخذتها بملفات عدة، ولمخالفتها القرارات الصادرة عن مجلس القضاء الأعلى وتعليمات رؤسائها"، وفق المصدر ذاته.

واستّدعيت عون إلى قصر العدل حيث تبلّغت قرار فصلها. 

" مش خايفة من حدا حتى لو بدن يقتلوني!"

وفي أول تعليق لها قالت عون " مش خايفة من حدا حتى لو بدن يقتلوني!". 

وتعليقا على هذا القرار، كتب النائب جميل السيد في تغريدة نشرها عبر تويتر: "المجلس التأديبي للقضاء قرر طرد القاضية غادة عون بناء "لشكاوى عديدة أمام التفتيش القضائي"… بالمشبرح اقول لو كانت القاضية عون شيعية او سنّية او درزية، لما تجرّأ أحد على المسّ بها… وأقول ناعياً، القضاء قضى على نفسه". 

ومن أبرز الملفات التي تعاملت معها عون منذ بدء الانهيار الاقتصادي في لبنان في خريف 2019، الادعاء على رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وشقيقه وابنه في تشرين الأول/أكتوبر 2019 بتهمة "الإثراء غير المشروع" عبر حصولهم على قروض سكنية مدعومة.

وفي كانون الثاني/يناير 2021، ادعت على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومسؤولة في المصرف المركزي بتهمة "الإهمال الوظيفي وإساءة الأمانة".

ثمّ أصدرت مطلع 2022 قراراً بمنعه من السفر على خلفية شكوى قدّمتها ضده مجموعة نشطاء تتّهمه بسوء الإدارة المالية. وفي 17 آذار/مارس 2022، أوقفت شقيقه رجا سلامة على خلفية شكوى تقدم بها ناشطون ضد الشقيقين في شبهات اختلاس وتبييض أموال.

وكتب الصحفي اللبناني إدمون ساسين": عاد القضاء نزيها محاربا للفساد ومستردا للمال العام وساجنا لهادري المال، ملاحقا لرياض سلامة ومافيا المصارف ومستردا لودائع الشعب، مع قرار المجلس التأديبي بصرف القاضية غادة عون التي تجرأت على ملفات منظومة متكاملة باتت ملاحقة دوليا. القضاء الفاقد للثقة يسقط أكثر بعار اللا عدالة". 

ورفض رياض سلامة مراراً المثول أمام عون، معتبراً أن ملاحقتها له تأتي في سياق "عملية ممنهجة لتشويه" صورته، ومؤكداً أنه "لا يمكن للقاضي أن يكون خصماً وحكماً في آن واحد".

وتمرّدت عون مراراً على قرارات صادرة عن مراجع قضائية، بينها مجلس القضاء الأعلى. وأصرّت على متابعة التحقيقات في ملفات رغم كفّ يدها عنها.

ورغم الانتقادات التي طالت عملها، إلا أن حقوقيين رأوا في قرار عزلها "وصمة عار" في تاريخ القضاء في لبنان، البلد القائم على المحسوبيات والتوازنات الطائفية وحيث تتدخل السياسة حتى في التعيينات القضائية.

وقال المدير التنفيذي للمفكرة القانونية نزار صاغية، إنّ من أصدر القرار التأديبي بحق عون "لم يعر أي انتباه للتحقيقات التي أجرتها في أكبر قضايا الفساد"، معتبراً أنّ القرار "سيبقى وصمة عار في تاريخ المجالس التأديبية القضائية".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قاضية لبنانية ترفع حظر السفر عن اثنين من رؤساء البنوك

"بريجيت ماكرون متحولة جنسياً".. محاكمة امرأتين في فرنسا بتهمة نشر شائعات كاذبة حول السيدة الأولى

محكمة فرنسية تحكم غيابيا بالسجن المؤبد على 3 مسؤولين سوريين بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية