وزير الداخلية الفرنسي ينتقد ميلوني وروما تستنكر.. ملف الهجرة يوتر العلاقات بين إيطاليا وفرنسا

رئيسة وزراء إيطاليا جورجيا ميلوني ووزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان
رئيسة وزراء إيطاليا جورجيا ميلوني ووزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان Copyright BERTRAND GUAY/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

جاء كلام وزير الداخلية الفرنسي ردّاً على سؤال عن مواقف رئيس حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف جوردان بارديلا في شأن ملف الهجرة على الحدود بين فرنسا وإيطاليا.

اعلان

أثارت تصريحات وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الأخيرة واتهامه رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني بأنها "عاجزة عن حلّ مشاكل الهجرة" في بلادها التي تشهد "أزمة هجرة بالغة الخطورة"، جدلا واسعا بين روما وباريس.

وقال دارمانان لإذاعة "إر إم سيه" إنّ "السيدة ميلوني، حكومة اليمين المتطرّف التي اختارها أصدقاء السيدة مارين لوبن، عاجزة عن حلّ مشاكل الهجرة بعدما انتُخبت على هذا الأساس".

وزير الخارجية الإيطالي يلغي زيارته إلى باريس

وعلى وقع هذه التصريحات، ألغى وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاجاني زيارة كانت مقررة الخميس إلى باريس على خلفية الجدل الحاصل.

واعتبر تاجاني أن تصريحات دارمانان "غير مقبولة"، قائلا: "العبارات التي قالها وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان غير مقبولة".

وكتب تاجاني على تويتر "لن أذهب إلى باريس للمشاركة في الاجتماع الذي كان مقررا مع الوزيرة (نظيرته الفرنسية كاترين) كولونا"، مشيرا إلى أن "إهانات وزير الداخلية جيرالد دارمانان بحق الحكومة وإيطاليا غير مقبولة".

وجاء كلام دارمانان، ردّاً على سؤال عن مواقف رئيس حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف جوردان بارديلا في شأن ملف الهجرة على الحدود بين فرنسا وإيطاليا.

وكان بارديلا قد انتقد، أمس الأربعاء، خلال جولة له على المناطق الحدودية مع إيطاليا، أداء وزير الداخلية دارمانان واصفًا إياه بـ"الوزير الصغير".

الهجرة تزداد

وأضاف "نعم، هناك تدفّق للمهاجرين وخصوصاً للقاصرين" إلى جنوب فرنسا، محمّلاً إيطاليا مسؤولية ذلك بقوله "الحقيقة أنّ هناك في تونس وضعاً سياسياً يدفع عدداً كبيراً من الأطفال إلى العبور عبر إيطاليا التي باتت عاجزة عن التعامل مع هذا الضغط من المهاجرين".

وتابع الوزير الفرنسي أنّ "ميلوني تشبه زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبن. يتمّ انتخابها على أساس قولها" إنّها ستحقّق إنجازات، لكن "ما نراه أنّ الهجرة لا تتوقف بل تزداد".

وتقول وزارة الداخلية الإيطالية إنّ أكثر من 36 ألف شخص وصلوا إلى إيطاليا هذا العام عبر البحر المتوسط، مقابل نحو تسعة آلاف خلال الفترة نفسها من العام 2022.

فرنسا تريد العمل مع ايطاليا في

بدورها أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الخميس، أن "الحكومة الفرنسية تريد العمل مع إيطاليا لمواجهة التحدي المشترك المتمثل في الزيادة السريعة في تدفق المهاجرين"، بعد التصريحات المنتقدة للسياسة الإيطالية في هذا الشأن.

وأكدت وزارة الخارجية، أن العلاقة بين فرنسا وإيطاليا "تقوم على الاحترام المتبادل بين البلدين وبين قادتهما".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

سعيّد عن المهاجرين: تونس لن تكون حارس حدود لأوروبا.. وهم ضحايا نظام عالمي يتعامل معهم كأرقام

مبادرة الحزام والطريق الصينية تحرج إيطاليا أمام حلفائها

في باريس... "حمّام" من الجعة لماريون ماريشال السياسية الفرنسية اليمينية المتطرفة