Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

"أورانو" الفرنسية تعلن إجلاء أجانب من شمال النيجر بعد إنذار أمني

مجموعة أورانو
مجموعة أورانو Copyright LOU BENOIST/AFP or licensors
Copyright LOU BENOIST/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يمكث الأجانب التابعون لأورانو أو الذين يزورون منطقة أرليت حيث تدير المجموعة منجم يورانيوم، في مجمع يسمى "قاعدة الحياة" يقع في أكوكان بالقرب من مدينة أرليت.

اعلان

أعلنت مجموعة "أورانو" الفرنسية لاستثمار المناجم هذا الجمعة أنها أجلت "أجانب" من شمال النيجر إلى العاصمة نيامي بعد تلقيها إنذاراً "أمنياً". وأوضحت المجموعة في بيان مساء الخميس أن "إدارة أورانو في النيجر أُبلغت بوقوع حدث أمني في قرية تقع في منتصف الطريق بين الحدود المالية ومدينة أرليت". وأضافت "على الفور، تم اتخاذ تدابير لحماية المواقع والموظفين، وتم تعزيز أمن المنشآت الصناعية".

وتابعت "وفقًا لإجراءات خطة الحماية وكإجراء احترازي، تم إجلاء الأجانب" في أورانو وأجانب آخرين في مهمة باعتبارهم "أهدافا محتملة موجودة في قاعدة الحياة في أكوكان، إلى نيامي بالطائرة تحت الحماية".

ويمكث الأجانب التابعون لأورانو أو الذين يزورون منطقة أرليت حيث تدير المجموعة منجم يورانيوم، في مجمع يسمى "قاعدة الحياة" يقع في أكوكان بالقرب من مدينة أرليت.

وأكدت مجموعة "أورانو" (أريفا سابقاً) أنّ "عودة الأفراد الذين تم إجلاؤهم يتوقع أن تتم في الأيام القليلة المقبلة بمجرد التأكد من تبدّد جميع المخاطر".

وليل 15 إلى 16 أيلول/سبتمبر 2010 خطف مسلحون خمسة فرنسيين بينهم امرأة هي فرنسواز لاريب، بالإضافة إلى ملغاشي وتوغولي يعملون جميعاً في شركة أريفا، من موقع أرليت لاستخراج اليورانيوم الذي تعمل فيه أريفا في شمال النيجر.

وبعد خمسة أشهر من الأسر، في 25 شباط/فبراير 2011، أُفرج عن فرنسواز لاريب التي كانت مريضة، مع الموظفين الملغاشي والتوغولي.

وأُفرج عن الرهائن الأربع الآخرين في 29 تشرين الأول/أكتوبر 2013، بعد 1139 يومًا من الاحتجاز في صحراء الساحل.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: منظمات فرنسية غير حكومية تكرم ستة من أعضائها قتلوا في النيجر

ماكرون و إيسوفو يقترحان تأجيل قمة لدول الساحل الخمس بسبب هجوم في النيجر

الرئيس الإيراني: عقيدتنا تمنعنا من حيازة السلاح النووي لا العقوبات