Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مصر تتحرك وزامبيا تهدد.. ما حقيقة ما حصل في طائرة لوساكا المحملة بالذهب؟

مطار كينيث كاوندا الدولي
مطار كينيث كاوندا الدولي Copyright Wikimedia Commons
Copyright Wikimedia Commons
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

حذر الرئيس الزامبي هاكيندي هيشيليما من أنه سيتم إلقاء القبض على كل متورط في حادثة الطائرة التي أوقفت في مطار كينيث كاوندا الدولي.

اعلان

لا تزال قضية الطائرة التي أوقفتها السلطات في زامبيا الثلاثاء الماضي تتفاعل، خصوصاً بعدما وجد على متنها ما يزيد عن 5 ملايين دولار، ونحو 127 كيلوغراماً من المعادن يشتبه في أنها ذهب، والتي احتجزتها زامبيا الأربعاء الماضي، إلى جانب اعتقال عدد من المصريين الذين كانوا على متنها.

ولاحقاً، نقلت وسائل إعلام عن مسؤولين بالحكومة الزامبية قولهم إنه تم إيداع المبالغ المالية المضبوطة في البنك المركزي خلال فترة التحقيقات وأن الفحص الجيولوجي أثبت أن المعادن المضبوطة ليست ذهباً، وإنما النحاس والنيكل والقصدير والزنك.

هل تعود ملكية الطائرة إلى مصر؟

لم يتأخر الرد المصري كثيرًا، فبعد أقل من 24 ساعة من الحادثة، أعلنت السلطات أن الطائرة لا تحمل الجنسية المصرية وإنما توقفت مؤقتا بمطار القاهرة الدولي في وقت سابق.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن مصدر مطلع لم تسمه قوله إن الطائرة المحتجزة في زامبيا وعلى متنها ملايين من الدولارات وكمية من المعادن والأسلحة والذخيرة هي "طائرة خاصة وخضعت للتفتيش والتأكد من استيفائها لكافة قواعد السلامة والأمن التي يتم تطبيقها على أعلى المستويات داخل كافة المطارات والموانئ المصرية" قبل الإقلاع صوب زامبيا.

وذكر المصدر أنه يتم حالياً التنسيق على أعلى مستوى بين السلطات المصرية ونظيرتها الزامبية للوقوف على حقيقة وملابسات الواقعة.

ولم يشر المصدر إلى طبيعة حمولة الطائرة وقت وقوفها العارض في مطار القاهرة الدولي أو عدد من كانوا على متنها.

توقيف صحافي على علاقة بالحادثة

في السياق نفسه، دعت نقابة الصحافيين المصريين، الأحد، إلى الإفراج عن صحافي شاب، بعد إعلان جهة عمله أنه تم احتجازه على خلفية نشره تفاصيل عن قضية طائرة زامبيا.

ووفق بيان من منصة "متصدقش"، فقد تعرض عضو فريق التحرير بها، الصحافي كريم أسعد، لـ"الاعتقال، بعد أن اقتحمت منزله قوة أمنية من مسلحين بملابس مدنية".

ودعت لجنة الحريات بالنقابة، في بيان الأحد، إلى الكشف عن مكان الصحافي الذي ارتبط اسمه بقضية طائرة زامبيا؛ إذ أشار بيان المنصة التي يعمل بها إلى أن الذين اعتقلوه لم يسألوه "سوى عن تغطية حادث طائرة زامبيا القادمة من مصر".

وطالب البيان النقابي بإطلاق سراح أسعد "استكمالاً لجهود الإفراج عن المحبوسين خلال الفترة الأخيرة".

تحذير زامبي

من جهته، حذر الرئيس الزامبي هاكيندي هيشيليما من أنه سيتم إلقاء القبض على كل متورط في حادثة الطائرة التي أوقفت في مطار كينيث كاوندا الدولي.

وفي حديثه خلال مؤتمر صحافي في العاصمة لوساكا، الجمعة، قال هيشيليما إن هذه الجرائم ستحارب بغض النظر عن الأفراد المتورطين.

وأضاف أن الحكومة ستعمل أيضاً مع المنظمات الدولية لضمان محاربة مثل هذه الجرائم.

وتابع الرئيس الزامبري: "هناك حاجة لوكالات إنفاذ القانون لإنشاء خطوط ساخنة محمية، حيث يمكن للمواطنين الإبلاغ عن الأنشطة التي تتعارض مع القانون".

وخاطب الرئيس المتورطين في القضية قائلاً: "سواء كنت عضواً في وكالة إنفاذ القانون أو عضواً في الحكومة، إذا شاركت في هذه الجريمة، فستخضع للقانون".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إحياء الذكرى العاشرة للهجوم الكيميائي في الغوطة السوريّة

وفاة المئات وإصابة الآلاف في أسوأ تفشٍ لوباء الكوليرا في زامبيا

باحثون يكتشفون هيكلاً خشبياً عمره نصف مليون عام في إفريقيا