Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

جهادي أم جاسوس؟ قضية السوري أحمد سمسم تحرج المخابرات الدنماركية

أحد عناصر الشرطة الدنماركية.
أحد عناصر الشرطة الدنماركية. Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يؤكد أحمد سمسم الذي حكم عليه بالسجن ثماني سنوات بتهمة القتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية، أن الاستخبارات الدنماركية جندته كمخبر ومن ثم فقد رفع ضدها دعوى بدأت جلساتها الخميس في كوبنهاغن في إطار محاكمة غير مسبوقة.

اعلان

في هذه القضية التي أحرجت أجهزة الاستخبارات الدنماركية والسياسيين، يدعي أحمد سمسم (34 عاما) وهو دنماركي من أصول سورية أنه كان يعمل لحساب جهاز الأمن والمخابرات (PET) والاستخبارات العسكرية (FE) الدنماركيين عامي 2013 و2014، للتجسس على جهاديين أجانب.

وقال محاميه اربيل كايا لوكالة فرانس برس "موكلي يريد أن تعترف المحكمة بأنه عمل كعميل لأجهزة الاستخبارات الدنماركية".

أمام المحكمة في قاعة شديدة الحراسة، أضاف المحامي "تقوم المسألة على ما إذا كان يتعين إلزام أجهزة الاستخبارات بالاعتراف بهذا التعاون".

أكّدت عدة تحقيقات أجرتها وسائل إعلام دنماركية صحة أقوال سمسم وخلصت إلى أنه لم ينضم قط لتنظيم الدولة الإسلامية.لكن الوكالتين الاستخباريتين رفضتا الإفصاح عمّا إذا كان عمل لصالحهما.

وأكد المحامي كايا قبل بدء المحاكمة "هذه قضية صعبة بالنسبة لنا. أن نواجه أجهزة الاستخبارات والدولة".وأوضح "هذه أول قضية (من نوعها) في الدنمارك. لا نعرف ... ما الذي يكفي لإثبات أنك عميل (استخباراتي) في الدنمارك".

ويؤكد لاسي لوند مادسن، أستاذ القانون بجامعة آرهوس، إن "المحاكمة فريدة من نوعها تماما".

سجل جنائي طويل

سافر سمسم صاحب السجل الإجرامي الطويل إلى سوريا عام 2012 بملء إرادته للمشاركة في القتال ضد القوات الموالية للنظام السوري.

وبينما فتحت السلطات الدنماركية تحقيقا بشأنه بعد عودته، إلا أنها لم توجّه له أي اتهامات.

وهو يقول إنه أُرسل بعد ذلك إلى سوريا في عدة مناسبات مع أموال ومعدات قدّمها له جهاز PET ومن ثم FT، بحسب ما ذكرت وسيلتان إعلاميتان دنماركيتان هما "دي آر" DR و"برلنسكي" Berlingske بناء على تصريحات شهود عيان لم تكشف هوياتهم وحوالات مالية مرسلة إلى سمسم.

وعلى الرغم من طبيعتها الحساسة، فإن القضية لا تجري خلف أبواب مغلقة. ورأى محامي أجهزة الاستخبارات بيتر بيرينغ أن"سمسم يدافع عن قضيته في الصحف وعلى شاشات التلفزيون وفي كل مكان".

ويبدو بأن سمسم نجح حتى الآن في كسب تعاطف الرأي العام في البلاد.

يقول البروفسور لوند مادسن إن "معظم الأشخاص في الدنمارك الذين تابعوا القضية يفكرون على الأرجح أن سمسم أرسل إلى سوريا بالاتفاق مع أجهزة الاستخبارات الدنماركية".

وأضاف "حصلت شخصيا على تأكيد بذلك من قبل مصادر في أوساط الاستخبارات".

قرر البرلمان في شباط/فيراير الماضي أن تقوم لجنة تحقيق تابعة له بالنظر في مزاعم سمسم، بينما تعارض الحكومة اليسارية إجراء تحقيق.

ويؤكد كايا أن هناك المزيد من المعلومات حول هذه القضية التي سيكشف عنها خلال المحاكمة.

وأشار "لقد تم الحد من قدرته على رواية قصته. ولكن الآن في المحكمة سيتمكن من قول كل شيء".

لا خطأ في تطبيق العدالة

بعدما تعرّض عام 2017 لتهديدات من قبل عصابات في كوبنهاغن اثر خلافات لا علاقة لها برحلاته إلى سوريا، توجّه سمسم إلى إسبانيا حيث أوقفته الشرطة التي فوجئت بالعثور على صور له وهو يرفع راية تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك.

في العام التالي، صدر حكم بسجنه ثماني سنوات لإدانته بالانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

اعلان

منذ العام 2020، يقضي سمسم عقوبته التي تم خفضها مذاك إلى ست سنوات في الدنمارك. ويفترض أن يفرج عنه خلال شهرين أو ثلاث وفق محاميه.

يصر المحامي بيتر بيرينغ أن أجهزة الاستخبارات الدنماركية تعتبر أنه "لم يُرتكب أي خطأ في تطبيق العدالة. إدانته كانت محقة".

ويضيف بيرينغ أنه "حكم عليه بثماني سنوات من قبل المحكمة العليا الاسبانية التي قالت صراحة إنه وإن عمل بالفعل لحساب أجهزة الاستخبارات الدنماركية في عام 2013 أو 2014، فقد كان لديها ما يكفي من الأدلة لإدانته بغض النظر عن ذلك".

أما بالنسبة لسمسم، فإن اعتراف أجهزة الاستخبارات بأنه كان يعمل لصالحها من شانه أن يساعده في مسعاه لإلغاء ادانته في إسبانيا.

وقال محاميه كايا "لا نسعى للحصول على جبر أو تعويض في الوقت الحالي". للكن سمسم ومحاميه يواجهان معركة قضائية صعبة.

اعلان

ويؤكد أستاذ القانون "ليس من المؤكد أن يكسب سمسم القضية كون أجهزة الاستخبارات غير ملزمة بحسب القانون بتأكيد معلومات سرية". ومن المقرر أن تنتهي المحاكمة في 8 ايلول/ سبتمبر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بوريل يصب الزيت على نار التمييز الجنسي بكرة القدم الإسبانية

رئيسة وزراء إيطاليا تشعر"بالقوة" عند اصطحاب ابنتها الصغيرة معها في الرحلات الرسمية

الرئيس التركي إردوغان يزور إسبانيا ويلتقي الملك فيليبي السادس في العاصمة مدريد