Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

العاهل الأردني يحذر: الشرق الأوسط على وشك الاشتعال وتهجير الفلسطينيين خط أحمر

العاهل الأردني عبد الله الثاني يحضر مؤتمرا صحفيا مشتركا مع المستشار الألماني أولاف شولتز في برلين، ألمانيا. 2023/10/17
العاهل الأردني عبد الله الثاني يحضر مؤتمرا صحفيا مشتركا مع المستشار الألماني أولاف شولتز في برلين، ألمانيا. 2023/10/17 Copyright Markus Schreiber/AP
Copyright Markus Schreiber/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

حذر الملك الأردني عبد الله الثاني خلال لقائه المستشار الألماني أولاف شولتس في العاصمة برلين، من تمدد الحرب الإسرائيلية على غزة إلى بلدان أخرى، في وقات تواصل فيه إسرائيل قصفها على غزة، وتحشد قواتها العسكرية شمال القطاع لشن توغل بري.

اعلان

 وقال الملك عبد الله إن هناك حاجة لبذل الجهود من أجل دم الوصول إلى تلك المرحلة، وقال: "خطر توسع الحرب على غزة حقيقي، وستكون عواقب ذلك وخيمة علينا جميعا...هناك ضرورة لبذل الجهود للتأكد من أن الأمور لن تتفاقم إلى هذا الحد".

بدوره حذر المستشار الالماني الذي يتحول اليوم إلى إسرائيلي من تدهور الأوضاع في المنطقة، وقال إنه هناك هدف مشترك وهو ألا تشتعل المنطقة، محذرا حزب الله اللبناني وإيران من  التدخل في الحرب الإسرائيلية على غزة.

وطالبت إسرائيل فلسطينيي مدينة غزة (1،1 مليون نسمة من أصل 2،3 مليون نسمة) بإخلاء منازلهم شمال القطاع والنزوح جنوبا، وهو ما يرى فيه فلسطينيون محاولة لتهجيرهم ثانية منذ النكبة، في سيناريو يشبه تهجير أجدادهم من ديارهم والتي لم يعودوا إليها. 

"خط أحمر"

وأكد العاهل الأردني الثلاثاء أنه "لا يمكن استقبال اللاجئين في الأردن، ولا في مصر جراء الحرب على غزة، وهذا خط أحمر (...) يمكنني أن اتحدث بقوة ليس فقط باسم الأردن ولكن أيضا عن الأشقاء في مصر".

وقال الملك: "هذا الوضع له أبعاد إنسانية يجب التعامل معها داخل غزة والضفة الغربية، ولا يمكن محاولة الدفع بهذا الوضع المرتبط بمستقبل الفلسطينيين على دول أخرى".

وفي ظل القصف الإسرائيلي ودعوات الجيش لإخلاء شمال غزة، نزح أكثر من مليون شخص خلال أسبوع في القطاع المحاصر الذي تبلغ مساحته 362 كيلومترا مربعا ويقطنه 2,4 مليون شخص، بحسب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (أونروا).

وتجمّع مئات من الفلسطينيين الذين يحملون جوازات سفر أجنبية الإثنين جنوب قطاع غزة آملين بفتح معبر رفح الحدودي مع مصر، المنفذ الوحيد الى الخارج غير الخاضع لسيطرة إسرائيل في قطاع غزة.

وكانت الفصائل الفلسطينية شنت عملية طوفان الأقصى يوم السابع من الشهر الحالي على غلاف غزة، وكانت الأكثر دموية في إسرائيل منذ حرب أكتوبر 1973.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد تقارير عن محاولات اغتيال روسية في برلين.. الحكومة الألمانية: موسكو لن ترهبنا

شاهد: تجارة الجنس تساهم في انتعاش الاقتصاد الألماني خلال بطولة يورو 2024

قانون ألماني جديد يحظر رمز "المثلث الأحمر" الخاص بحماس