Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

فئران، رمضان والحرب في غزة.. رسم كاريكاتيري فرنسي يثير جدلا واسعا

مجموعة من الشباب يجلسون وسط الأنقاض والردم في قطاع غزة
مجموعة من الشباب يجلسون وسط الأنقاض والردم في قطاع غزة Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ومن بين الرسائل التي تلقتها الرسامة الفرنسية بعد نشر الكاريكاتير في صحيفة "ليبراسيون":"اهربي يا سافلة، ستُقتلين قريباً مع جميع أفراد عائلتك"

اعلان

تلقت الرسامة الفرنسية كورين راي، المعروفة بـ "كوكو"، تهديدات ورسائل عدائية بعد نشرها كاريكاتير ساخر في صحيفة "ليبراسيون" بعنوان "رمضان في غزة".

الرسم الكاريكاتيري، الذي نُشر بالأبيض والأسود، يصوّر رجلاً وامرأة وطفلاً، وهم يتجولون وسط أنقاض الأبنية المدمرة في القطاع الفلسطيني المنكوب الذي يخوض حرباً ضد إسرائيل منذ نصف عام.

ويظهر في الرسم الذي نُشر في عدد الاثنين 11 مارس/آذار، الركام والأنقاض، وذراع تخرج من بين الأنقاض كأنها تناشد المساعدة، وشخص نحيل يركض وراء جرذين، أحدهما يحمل عينًا في فمه والآخر يحمل عظمة، بالإضافة إلى وجود صراصير تتقيأ.

وعندما يحاول الرجل صيد أحد الجرذان ليأكله، تصفعه المرأة على يده وتوبخه، قائلة "لا قبل غروب الشمس!"، في دلالة إلى الحاجة إلى الصبر والانتظار، حتى غروب الشمس والآذان، ليتمكن من الاكل.

وفوق رؤوسهم كتبت عبارة "بداية شهر الصوم"، في إشارة إلى شهر رمضان الذي بدأ يوم الإثنين.

وأرادت الرسامة الفرنسية الناجية من هجوم "شارلي إيبدو" تصوير مشهد الجوع في القطاع، فأظهرت الرجل وهو يلاحق الجرذان بحثًا عن الطعام لسد جوعه.

وأشارت بسخرية إلى الفجوة بين السكان الذين يتضورون جوعاً والصرامة الإسلامية التي تدعو إليها حماس، والتي تطالب الناس بصيام شهر رمضان، رغم نقص الغذاء والمجاعة التي تهدد القطاع.

ومنذ نشر هذا الرسم، تلقت كوكو العديد من الرسائل العدائية على وسائل التواصل الاجتماعي. 

وكتبت كوكو عبر منصة "إكس": "هذه عينة صغيرة (صغيرة جدا) من السخافات والتهديدات والرسائل المعادية للسامية التي تلقيتها بعد نشر هذا الرسم في ليبيه (ليبراسيون). رسم (أتحمل مسؤوليته تماماً!) يبرز يأس الفلسطينيين، ويدين الجوع في غزة، ولكنه يسخر أيضًا من عبثية الدين".

ومن بين الرسائل التي تلقتها كوكو "كان يجب أن يتخلصوا منك في 7 يناير"، أي في الهجوم الذي وقع على صحيفة "شارلي إيبدو الساخرة في السابع من يناير من العام 2015".

وكتب آخر، وهو يتوعد ريه "اهربي يا سافلة، ستُقتلين قريباً مع جميع أفراد عائلتك".

ووسط الهجمات، حرص جان-لوك أدينور، نائب رئيس تحرير "شارلي إيبدو"، على دعم زميلته.

وقال أدينور إنه لا يتقبل السخافة في التغريدات، ويعارض النوايا السيئة واستغلال الأمور لأغراض سياسية. كما يعبر عن دعمه الكامل لكوكو، مشيرًا إلى أنه ينبغي أن تكون لديك رؤية سلبية لتضليل الجماهير وخداعهم بشأن هذا الرسم باعتبار أنه يهاجم الفلسطينيين".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"موقفكم انتقائي ومتناقض".. رئيس وزراء ماليزيا ينتقد "نفاق" الغرب خلال لقائه المستشار الألماني

انطلاق محاكمة تاريخية في فرنسا.. جنرالات النظام السوري متهمون بارتكاب جرائم حرب

المخرج الأمريكي كوبولا على البساط الأحمر في مهرجان كان