Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

استطلاعات الرأي ترجح فوز اليمين المتطرف بالجولة الثانية من الانتخابات الفرنسية

قد يفوز اليمين المتطرف بالانتخابات دون تحقيقه الأغلبية المطلقة
قد يفوز اليمين المتطرف بالانتخابات دون تحقيقه الأغلبية المطلقة Copyright Yara Nardi/AP
Copyright Yara Nardi/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

وفقًا لاستطلاعات الرأي الأخيرة قبل الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية يوم الأحد، سيواجه حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف (RN) بقيادة جوردان بارديلا ومارين لوبن صعوبة في الوصول إلى الأغلبية المطلقة.

اعلان

وتشير أحدث التوقعات إلى أن الحزب اليميني وحلفائه سيحصلون على أغلبية نسبية تتراوح بين 210 و240 مقعدًا في الجمعية الوطنية، لكن الأغلبية المطلقة هي 289 مقعدًا.

ومن المتوقع أن يحصل الائتلاف اليساري، الجبهة الشعبية الجديدة (NFP)، على ما بين 170 و200 مقعد.

وفي الوقت نفسه، سيحصل حزب الرئيس إيمانويل ماكرون الوسطي على ما بين 95 و 125 مقعدًا، حسب استطلاعات الرأي.

ويمكن أن يحصل الجمهوريون من يمين الوسط (LR) على ما بين 25 و45 مقعدًا برلمانيًا.

مارين لوبين وجوردان بارديلا
مارين لوبين وجوردان بارديلاChristophe Ena/Copyright 2024 The AP

وإذا تم تأكيد هذه التوقعات يوم الأحد، فمن المرجح ألا يصبح بارديلا رئيس الوزراء الجديد لأنه لن يكون لديه عدد كافٍ من النواب لإدارة السلطة التنفيذية الفرنسية حتى مع دعم إضافي من الحلفاء. وحتى في أفضل السيناريوهات، من المرجح أن يفشل في تحقيق الأغلبية المطلقة.

وقال بارديلا يوم الأربعاء الماضي في مقابلة مع قناة فرانس 2 التلفزيونية الوطنية العامة: "لدي طموح لتوسيع أغلبيتي، وأرحب بجميع الناخبين اليمينيين والوسطيين".

من جهته، قال رئيس الوزراء الحالي غابرييل أتال، إن "الشعب الفرنسي لا يتبع تعليمات التصويت. سيصوت المواطن وفقًا لوعيه".

غابرييل أتال وإيمانويل ماكرون
غابرييل أتال وإيمانويل ماكرونLudovic Marin/AP

وأضاف: "سلطت الضوء على خطر وجود أغلبية يمينية متطرفة وعرضت بالتفصيل ما هو خطير في برنامجهم، وأدعو لألا يكون هناك صوت واحد لليمين المتطرف. ولكن بعد ذلك، يفعل الفرنسيون ما يريدون".

أما ما يسمى بالجبهة الجمهورية، وهي الائتلاف السياسي المناهض لليمين المتطرف الذي يمتد من المحافظين المعتدلين والوسطيين إلى اليسار المعتدل وأقصى اليسار، فقد تبنت استراتيجية انتخابية تقوم على سحب المرشحين الأضعف لصالح المرشح الأقوى المناهض لليمين المتطرف في الدوائر الانتخابية الفردية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السياحة المفرطة في أثينا.. دعوات للسيطرة على هذا القطاع في اليونان

احتفالات وألعاب نارية في أميركا بمناسبة الرابع من يوليو

"لاروشيل" تشتعل رفضاً لمشروع "الأحواض الضخمة".. واشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين