Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

مقابلة-مسؤول: بإمكان روسيا زيادة إنتاج النفط خلال شهور

مقابلة-مسؤول: بإمكان روسيا زيادة إنتاج النفط خلال شهور
Copyright 
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من أوليسا أستاخوفا وأوكسانا كوبزيفا

سان بطرسبرج (رويترز) - قال مسؤول في وزارة الطاقة الروسية إن بإمكان روسيا رفع إنتاجها النفطي والعودة إلى مستويات ما قبل تطبيق اتفاق خفض الإنتاج خلال شهور إذا جرى اتخاذ قرار بإنهاء الاتفاق الذي يهدف لحماية الأسعار المبرم مع أوبك وغيرها من المنتجين.

وكانت موسكو وافقت على خفض إنتاج النفط الروسي بمقدار 300 ألف برميل يوميا من أعلى مستوى في ثلاثين عاما البالغ 11.247 مليون برميل يوميا والمسجل في أكتوبر تشرين الأول 2016، في إطار اتفاق لتقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق ورفع الأسعار من أقل من 30 دولارا للبرميل وهو أدنى مستوى لها خلال أكثر من عشر سنوات.

ويسري هذا الاتفاق العالمي حتى نهاية عام 2018 ومن المقرر أن تراجع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجون المستقلون الاتفاق يومي 22 و23 يونيو حزيران في فيينا.

وأجرت روسيا والسعودية التي تقود أوبك محادثات بشأن زيادة تدريجية في الإنتاج في ظل تحقيق هدف التخلص من فائض مخزونات النفط إلى جانب توازن السوق إلى حد كبير بعدما بدأ المنتجون العام الماضي خفض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا لتحقيق التوازن في السوق ودعم الأسعار.

وقال بافل سوروكين نائب وزير الطاقة الروسي في مقابلة مع رويترز "بالحديث عن الاحتمالات في المدى القصير، فإن الزيادة الممكنة (في روسيا) لا تقل عن 300 ألف برميل يوميا التي خفضتها الشركات طواعية في إطار اتفاق أوبك".

وأضاف "خلال شهور قليلة سنستطيع بالتأكيد استعادة هذا المستوى إذا تم اتخاذ مثل هذا القرار".

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم السبت إن العودة إلى مستويات إنتاج النفط المسجلة في أكتوبر تشرين الأول 2016 هو أحد الخيارات لمستقبل الاتفاق.

* قيود النفط الأمريكي

ظلت زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة مصدر قلق لبقية منتجي النفط لأنها مساهم رئيسي في الضغوط المؤدية لانخفاض الأسعار.

وقال سوروكين، وهو محلل سابق للنفط والغاز في مورجان ستانلي إن إنتاج النفط الصخري الأمريكي، المحرك الرئيسي للنمو الكبير في إنتاج النفط بالولايات المتحدة، سيزيد بما بين 1.3 مليون و1.4 مليون برميل يوميا في العام الحالي وهو ما يقل عن بعض التقديرات.

وأضاف "لا توجد بنية تحتية كافية. هناك بعض المعوقات تتعلق بوفرة العمالة والمعدات بينما بدأت تكاليف الإنتاج في الارتفاع".

(رويترز)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

العراق يطرح جولة جديدة من تراخيص النفط والغاز وشركات صينية تحصل على نصيب الأسد منها

ماليزيا تبرر وجود شركات تزود إسرائيل بالأسلحة في معرض للصناعات الدفاعية

أرباب العمل في أوروبا يجدون صعوبة في التوظيف بسبب غياب المهارات والمؤهلات للمتقدمين