Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

شاهد: كيف تساهم اليابان في محاربة المجاعة وسوء التغذية في الدول الإفريقية

شاهد: كيف تساهم اليابان في محاربة المجاعة وسوء التغذية في الدول الإفريقية
Copyright euronews
Copyright euronews
بقلم:  Damon Emblingيورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تقول الأمم المتحدة إن التغير المناخي والصراعات والأوضاع الاقتصادية تخلق أزمة غذاء ذات أبعاد غير مسبوقة.

اعلان

يعمل المجتمع الدولي جاهدًا على مكافحة المجاعة في الدول الفقيرة على غرار إثيوبيا والصومال حيث انتقلت يورونيوز إلى إحدى البلدات الإثيوبية للوقوف على العمل الذي تقوم به فرق المساعدات الغذائية وبرنامج الغذاء العالمي الممول من قبل اليابان.

تقول الأمم المتحدة إن الظواهر المناخية المتطرفة والصراعات والأوضاع الاقتصادية تخلق أزمة غذاء ذات أبعاد غير مسبوقة.

واستجابة لهذه الأزمة تقدم اليابان مساعدات غذائية للفئات الأكثر تضررًا في إثيوبيا وبلدان إفريقية أخرى.

المكملات الغذائية لعلاج سوء التغذية

يقوم برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بمهمة في بلدة مايل في منطقة عفر بإثيوبيا، حيث تعاني حوالي نصف النساء الحوامل والمرضعات وحوالي ربع الأطفال من سوء التغذية في هذه البلدة. 

وقد تفاقمت هذه الأزمة بسبب الصراع في الشمال، وصعوبة الوصول إلى الغذاء بالإضافة إلى نقص الخدمات الصحية.

خارج البلدة مباشرة تمتلئ عيادة صحية بالأطفال والنساء الحوامل والمرضعات والذين يأتون للحصول على العلاج، بالإضافة للحصول على الطعام الذي يقدم على شكل مكملات غذائية وفيتامينات في أكياس صغيرة.

غير بعيد عن بلدة مايل توجد بلدة دييلونا غرارو التي يقطنها سكان يعانون أيضا من سوء التغذية، وتنتقل إليهم فرق برنامج الغذاء العالمي بشكل دوري من أجل تزويدهم بالطعام وتفقد الحالة الصحية للأطفال والأمهات.

كما توجد في البلدة عيادة متنقلة تعتبر بمثابة شريان حياة بالنسبة للسكان. تقول فطومة يوسف وهي حامل وتستفيد من المساعادت المقدمة في العيادة : "نأتي إلى هنا للحصول على الأدوية والدعم الغذائي، وكذلك للتحقق من حالة سوء التغذية لدينا".

وتتلقى هذه العيادة أيضًا دعمًا غذائيًا من اليابان من خلال برنامج الغذاء العالمي.

يورونيوز
الطبيب محمد أوبكر وهو يقوم بتفحص أحد الأطفال المصابين بنقص الغذاء الحاديورونيوز

حشد دولي لمحاربة المجاعة

لمحاربة سوء التغذية يتم أيضًا توزيع المواد الغذائية الأساسية مثل القمح والبقول والزيت على المجتمعات في إثيوبيا.

وتوضح ورا كاوري رئيسة برنامج الغذاء العالمي في إثيوبيا أن اليابان كانت دائما "تمول المساعدات الغذائية العامة في شمال إثيوبيا والصومال".

تدعم اليابان مشاريع برنامج الغذاء العالمي في جميع أنحاء إفريقيا والعالم. فهي تستضيف مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى هذا العام حيث يعد الأمن الغذائي أحد أهم القضايا التي يتعين على قادة العالم معالجتها.

وتقول ياكيا ناوي مديرة مكتب العلاقات اليابانية لبرنامج الأغذية العالمي في طوكيو إن "هناك 345 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد… لذلك فإننا نعتمد على قيادة اليابان كرئيس لمجموعة السبع لحشد الدعم الدولي لمحاربة المجاعة".

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

شاهد: وقفة احتجاجية في تونس تطالب بالحريات بعد الحكم بسجن صحافي 5 سنوات

غلوبال اليابان: تصاميم معمارية تجمع بين الحداثة والجماليات التقليدية