الممثل الكوميدي ساشا بارون كوهين يتألق في فيلم"غريمسبي"

الممثل الكوميدي ساشا بارون كوهين يتألق في فيلم"غريمسبي"
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في الفيلم الكوميدي “غريمسبي“، يتقمص الممثل البريطاني ساشا بارون كوهين، دور نوبي وهو أب لتسعة اطفال، عاطل عن العمل، يعثر أخيرا على شقيقه سيباستايان،

اعلان

في الفيلم الكوميدي “غريمسبي“، يتقمص الممثل البريطاني ساشا بارون كوهين، دور نوبي وهو أب لتسعة اطفال، عاطل عن العمل، يعثر أخيرا على شقيقه سيباستايان، بعد فراق دام ثمان وعشرين سنة، لكنه يكتشف أنه أصبح ضابطا في جهاز المخابرات البريطانية. لقاء الأخوين يتحول إلى بداية رحلة طويلة من المغامرات المجنونة.

العرض العالمي الأول للفيلم في لندن كانت له نكهة خاصة، بفضل المواقف الهزلية التي يخلقها بارون كوهين، كعادته، على السجاد الأحمر. يقول الممثل الكوميدي ساشا بارون كوهين الذي شارك أيضا في كتابة السيناريو: “ من الرائع حقا، أخذ جزء من السجاد الأحمر إلى بيتي. تعرفون المرة الوحيدة التي يأتي فيها أشخاص من غريمسبي إلى لندن، تكون من أجل اجراء عميلة زرع القلب أو للذهاب إلى محكمة أولد بيلي “.

الممثل مارك سترونج، الذي تقمص دورالشقيق المختفي
صرح أن عملية تصوير الفيلم لم تكن سهلة بالمرة والسبب نعرفه على لسانه.

يقول الممثل مارك سترونج :” كان من الصعب حقا تجنب الضحك أثناء التصوير، كثيرا ما نضحك معا ثم علينا أن نتوقف عن ذلك عند انطلاق التصوير، غير أن الأمر لم يكن بتلك السهولة.”

الفيلم يستوحي عنوانه من مدينة غريمسبي في المملكة المتحدة، ويسخر من الصورالنمطية لدى الطبقة العاملة هناك.
الممثلة إيزلا فيشر، تقمصت دور زوجة نوبي وترى أن السخرية تهدف إلى اضحاك الناس لا غير.

تقول ايزلا فيشر:” اعتقد ان الأمر يشبه فيلم بورات، الذي قدم صورة وهمية حول كازاخستان، غريمسبي هو في النهاية فيلم كوميدي، وأعتقد ان الناس سيحبونه.”

كوكبة من النجوم تشارك أيضا في هذا الفيلم، مثل بينيلوب كروز وربيل ويلسون وإيان ماكشين. “غريمسبي“، يعرض حاليا في دورالسينما الأوروبية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أول أوسكار في تاريخ أوكرانيا من نصيب وثائقي طويل عن الحرب في ماريوبول

تعرف على القائمة الكاملة للفائزين بجوائز أوسكار 2024: "أوبنهايمر" ينال نصيب الأسد ومفاجأة أفضل ممثلة

من الفائز بجائزة أسوأ فيلم وأسوأ إخراج وأسوأ سيناريو لهذا العام؟