المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

باراك وميشيل أوباما يزيحان الستار عن لوحتيهما في البيت الأبيض

الرئيس السابق باراك أوباما يقبل زوجته السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما بعد الكشف عن لوحتيهما الرسميتين في البيت الأبيض، 7 سبتمبر 2022
الرئيس السابق باراك أوباما يقبل زوجته السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما بعد الكشف عن لوحتيهما الرسميتين في البيت الأبيض، 7 سبتمبر 2022   -   حقوق النشر  AP
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز

 عاد الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما وزوجته السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما إلى البيت الأبيض يوم الأربعاء لكشف الستار عن لوحتين رسميتين لهما، في مناسبة استضافها زميلهما الديمقراطي الرئيس الحالي جو بايدن، بعد أكثر من خمس سنوات على خروج أوباما من المنصب.

ورسم الفنان روبرت ماكوردي الرئيس الأسبق بحلة رمادية في وسط اللوحة، في صورة واقعية بخلفية بيضاء تعيد إلى الأذهان الصور السابقة التي رسمها لتوني موريسون ونيلسون مانديلا.

ورُسمت صورة السيدة الأولى السابقة في ثوب أزرق بالقاعة الحمراء في البيت الأبيض، في لوحة رسمتها الفنانة شارون سبرونغ من بروكلين.

وقال بايدن في مراسم إزاحة الستار عن اللوحتين في القاعة الشرقية "لا يكاد يكون هناك من بين من عرفتهم من هم أكثر نزاهة واحتشاما وشجاعة من باراك أوباما. لا يوجد استعداد لرئاسة الولايات المتحدة أفضل من وجودي بجانبك لثماني سنوات".

وتزين الصور الرسمية الكبيرة لرؤساء وسيدات الولايات المتحدة الأول الجدران والممرات والقاعات في جميع أنحاء البيت الأبيض.

وجرت العادة على أن يرجع الرئيس السابق لكشف الستار خلال فترة خليفته، لكن إدارة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب لم تقم حفلا لعائلة أوباما.

كان ترامب، قبل فوزه في انتخابات 2016 وخلافته لأوباما في رئاسة الولايات المتحدة، من أشد المؤيدين لحركة زعمت، على غير الحقيقة، أن أوباما لم يولد في الولايات المتحدة ولا ينبغي له أن يصبح رئيسا لها.

وشكر أوباما بايدن، نائبه من 2009 إلى 2017، على البناء على العمل الذي قاما به معا.

وقال أوباما "بفضل لياقتك وقوتك، وربما يرجع الفضل في المقام الأول إلى إيمانك بديمقراطيتنا والشعب الأمريكي، أصبحت البلاد أفضل حالا مما كانت عليه عندما توليت منصبك، ويجب أن نكون جميعا ممتنين لك بشدة".

كما شكر موظفيه السابقين، الذين يعمل كثير منهم الآن في البيت الأبيض مع بايدن، لكنه أشار مازحا إلى أنه لم يسم أحد مولودا جديدا باسم "باراك" أو "ميشيل".