Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

"المزود" آلة الموسيقى الشعبية في تونس تلج عالم الهيب هوب

منتصر الجبالي موسيقي وعازف في فرق موسيقية شابة متخصصة في الهيب هوب.
منتصر الجبالي موسيقي وعازف في فرق موسيقية شابة متخصصة في الهيب هوب. Copyright FETHI BELAID/AFP or licensors
Copyright FETHI BELAID/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

المزود آلة نفخ تصنع من جلد الماعز وتخاط بالكامل على شاكلة قربة مغلقة تحتوي على ثقبين من الأعلى لنفخ الهواء بالفم عبر قصبتين، وتخرج من أسفلها قصبتان أخريان بخمسة ثقوب. ويصوغ "المزاودي" ما يريد من الألحان بأصابعه المتنقلة بين الثقوب بينما يضغط بذراعيه على الكيس المليء بالهواء وينفخ بفمه في الآلة.

اعلان

تصدح أنغام آلة "المِزْوٍدْ" الموسيقية التونسية التقليدية من ورشة في شمال العاصمة يديرها الخمسيني خالد بن خميس الساعي إلى تطويعها لتنسجم مع إيقاعات موسيقى "الراب" و"الجاز".

يقول خالد بن خميس وهو حرفي أمضى ثلاثين عاما في هذه الصناعة "يجب أن تكون كل مكونات الآلة وأجزائها من قرون البقر والجلد الطبيعي لكي تكون هناك روح وتخرج النغمة حنينة وأصيلة".

ويشير إلى تشابه هذه الآلة إلى حد بعيد مع "المزود (القربة) الاسكتلندي مع بعض الفوارق في الحجم وعدد المزامير"، لكنه يشدد أن "المزود تغيّر كثيرا مقارنة بما كان عليه".

"صورة سيئة"

ظهرت هذه الآلة في تونس مطلع القرن العشرين، وترتبط بأغنيات عادة ما تثير جوّا ورقصا شعبيا، وتتغنى كلماتها بمواضيع جريئة ارتبطت بالأوضاع الاجتماعية والسياسية والهجرة والعنصرية في البلد، وهي من "المحرّمات" ولا تروق للسلطة ولا لغالبية العائلات التونسية المحافظة وخصوصا أن استهلاك الخمر يكثر خلال الحفلة. وتبعا لذلك حظرتها السلطة في الحفلات التي تستضيفها القنوات الإعلامية الرسمية إلى حدود التسعينيات.

يُعزف على المزود غالبا في حفلات أعراس داخل الأحياء الشعبية الفقيرة والمهمشة، وتستعمل هذه الآلة في أغنيات تحتوي أحيانا على كلمات تُعتبر غير لائقة داخل الأسر.

FETHI BELAID/AFP or licensors
آلة "المِزْوٍدْ" الموسيقية التونسية التقليديةFETHI BELAID/AFP or licensors

لكنّ فنانين شعبيين على غرار الهادي حبوبة ونور الدين الكحلاوي سعوا إلى محاولة تغيير "الصورة السيئة" التي التصقت بهذه الموسيقى ونجحوا في جعلها مقبولة أكثر لدى عامة التونسيين ولدى السلطة.

مثّل تنظيم حفلة "النوبة"، وهي عمل فني فيه مزج بين موسيقى تراثية وشعبية وصوفية، مطلع التسعينيات علامة فارقة في تاريخ هذه الموسيقى، حيث ظهر "المزود" للتونسيين في مهرجانات رسمية كانت بمثابة التمهيد للاعتراف بهذا الفن.

وتم بث الحفل الذي أقيم في "مسرح قرطاج الروماني" في 1991 في التلفزيون الرسمي.

ويؤكد نور الدين الكحلاوي وهو مغنّ وفنان شعبي محترف مند 37 عاما "تحملنا الانتقادات الشديدة للناس وعملنا بخطوات على تطوير هذا التراث الشعبي على مستوى الألحان والكلمات والعروض حتى أصبحنا نسافر بها إلى الخارج لتقديم الحفلات" بعد أن تغيرت مواضيع الأغنيات لتحتفي بقصص الغرام والحب والروابط الأسرية أساسا.

ويوضح أن من بين أسباب النّفور من هذا النمط الموسيقي وازدرائه في بدايات بروزه هو أن "السلطات كانت عندما تبحث عن المجرمين الفارين من العدالة تجدهم في حفلات المزود الشعبية".

لكن الرفض لم يضعف ويتلاشى بشكل كامل، إذ لا تزال مؤسسات رسمية ترفض إقامة حفلات مزود على غرار منع حفلة في "المسرح البلدي" بوسط العاصمة التونسية عام 2022 بداعي أن "المسرح لم يحتضن منذ 120 عاما حفلا للمزود ولا يمكن خرق هذا التقليد"، وفقا للمسؤولين.

AFP
منتصر الجبالي موسيقي وعازف في فرق موسيقية شابة متخصصة في الهيب هوب.AFP

"هيب هوب وجاز ومزود"

لكن ذلك يبقى استثناء، فمسار تطوير هذه الآلة وصل إلى حد قبولها في حفلات الأعراس والمهرجانات الفنية وتجاوزه أيضا.

وظهر خلال السنوات الأخيرة جيل جديد من الموسيقيين الشبان الذي جهدوا في تطويع النغمات الحادّ للآلة لتظهر في شكل جديد وترافق ايقاعات عصرية مثل "الراب" و"الجاز" وتواكب تطور العصر الرقمي.

ونال منتصر الجبالي والبالغ 32 عاما، دبلوماً في الموسيقى العربية في اختصاص آلة الناي من المعهد العالي للموسيقى في تونس، لكنه يعزف حاليا على المزود ضمن فرق موسيقية شابة متخصصة في "الهيب هوب".

ويقول الموسيقي الشاب "هذه الآلة لا تدرس في معاهد الموسيقى، لكني وظفت معارفي في فهم المزود... وبذلك تمكنا من مزجه مع أنواع موسيقية أخرى لأننا أدركنا جيّدا مواطن القوة والضعف في الآلة".

ويتابع "نريد أن نذهب إلى العالم بموسيقانا من خلال دمج هذا النغم مع أنواع موسيقية من أنحاء العالم لكي نغيّر الأفكار... ونثبت موقعه بين بقية الآلات الموسيقية".

يتلقى منتصر اتصالات من منتجين وعازفين من الخارج لتقديم عروض بالمزود، ويؤكد "نذهب بخطى ثابتة نحو العالمية".

تلقى الحفلات التي يقدمها منتصر وغيره من الفنانين إقبالا لافتا من الشباب الباحث عن التجديد وعن إيقاعات تواكب العصر ويتابعها وينشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اعلان

يقول الكحلاوي العصامي التكوين "أنا من المناضلين والمؤسسين لموسيقى المزود منذ زمن بعيد، وعندما أرى محاولات الجيل الجديد الباحث عن التطوير أتمنى لهم كل النجاح لكي تكون بطاقة هوية تونسية في الخارج".

بدوره، يرى أستاذ الموسيقى بالجامعة التونسية والباحث الأكاديمي رشيد الشريف أن "الخطاب الموسيقي الأصيل يعزّز فكرة الانتماء إلى وطن أو عرق أو ثقافة".

ويضيف أن "تمازج مختلف الأجناس الموسيقية ومنها المزود وألحان الأنواع الموسيقية العالمية" يمثّل "عاملا مهما في أن تصل إلى جمهور أوسع"، معتبرا أن المزود أدى عبر المضامين التي تطرق إليها "دورا أساسيا" في "تشكيل ذاكرة موسيقية جماعية" للتونسيين.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

4 أطفال فقدوا في أدغال كولومبيا 40 يوما يتعافون تدريجيا بعد عودتهم

فيديو: عشاق اليوغا يلتقون على شاطئ كوباكابانا فجراً بمناسبة اليوم العالمي لليوغا

اشتهر بدور الساحر غاندالف في "سيد الخواتم".. الممثل البريطاني إيان ماكيلين يسقط من خشبة مسرح في لندن