Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

رئيس "كوب28" يحضّ على التفكير "جديا" باعتماد تقنية احتجاز الكربون

رئيس مؤتمر الأطراف حول المناخ "كوب28" الإماراتي سلطان أحمد الجابر
رئيس مؤتمر الأطراف حول المناخ "كوب28" الإماراتي سلطان أحمد الجابر Copyright John MacDougall/Pool Photo via AP
Copyright John MacDougall/Pool Photo via AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بدأ الجدل بين احتجاز الكربون وتقليص استخدام الوقود الأحفوري يتحول إلى نقطة تجاذب أساسية في مؤتمر الأطراف للمناخ "كوب28"، الذي سيقام في دبي في تشرين الثاني/نوفمبر.

اعلان

رأى رئيس مؤتمر الأطراف حول المناخ "كوب28" الإماراتي سلطان أحمد الجابر الأربعاء أن الوقت حان للتفكير "جديا" باستخدام التقنيات الجديدة لمواجهة التلوث الكربوني بدلا من التركيز على استبدال الوقود الأحفوري بمصادر الطاقة البديلة.

وشدد الجابر، الذي يشغل منصب رئيس شركة النفط الوطنية العملاقة "أدنوك"، على أن الطاقة المتجددة "لا يمكن أن تكون الحل الوحيد" خاصة في صناعات الفولاذ والإسمنت والألومينيوم التي يصعب فيها على وجه الخصوص تقليص الانبعاثات، وذلك في كلمة خلال ملتقى الإمارات لتكنولوجيا المناخ في أبو ظبي.

وفي حين تطرح السعودية والإمارات، أكبر منتجين للنفط في الخليج، احتجاز الكربون وتخزينه كأحد الأساليب لمعالجة الاحترار المناخي، يحذّر خبراء من أن هذه التكنولوجيا الجديدة لا تزال مكلفة وفعاليتها غير مثبتة، ولا يجدر أن تحلّ بدلا من الجهود للتقليص التدريجي لاستخدام الهيدروكربونات.

وقال الجابر، وهو مبعوث الإمارات الخاص للمناخ، إن "الطاقات المتجددة ليست ولا يجب أن تكون الحل الوحيد". وتابع "إذا كنا جادين في تقليص الانبعاثات الصناعية، علينا أن نصبح جادين بشأن تقنيات احتجاز الكربون"، معتبرا أنه "في أي سيناريو واقعي يحقق لنا تصفير الانبعاثات، سيكون لتقنية احتجاز الكربون دور تؤديه. من دونها، لا يتحقق حساب" الهدف الموضوع.

وبدأ الجدل بين احتجاز الكربون وتقليص استخدام الوقود الأحفوري يتحول إلى نقطة تجاذب أساسية في مؤتمر الأطراف للمناخ "كوب28"، الذي سيقام في دبي في تشرين الثاني/نوفمبر.

وفي وقت سابق هذا العام، حذّر خبراء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة من أنّ الاحترار سيبلغ اعتبارا من 2030-2035 عتبة 1.5 درجة مئوية مقارنة بحقبة ما قبل الثورة الصناعية، ودعوا إلى خفض جذري في الانبعاثات التي تساهم في رفع حرارة الأرض.

وأشار تقرير الخبراء إلى أن أحد أسرع التحولات المطلوبة هو في مجال الطاقة، علما بأن ثمة تسارعا ملحوظا في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

لكن انبعاثات غازات الدفيئة جراء البنى التحتية القائمة التي تعتمد الوقود الأحفوري ستدفع الاحترار أعلى من 1.5 درجة مئوية ما لم يتم استخدام تكنولوجيا ناشئة ومكلفة لاحتجاز تلوث الكربون وتخزينه، وفق التقرير.

واعتبر الجابر أن "الكلفة تبقى العائق" أمام التقنيات الجديدة، داعيا واضعي السياسات الى تحفيز الشركات على تسويق الحلول التكنولوجية مثل "احتجاز الكربون وتخزينه" أو "التقاط الهواء مباشرة".

وتقوم تقنية احتجاز الكربون على التقاط ثاني أوكسيد الكربون المنبعث جراء انتاج الطاقة والصناعات الثقيلة وتخزينه تحت الأرض، ما يحول دون انبعاثات إضافية في المجال الجوي. أما تقنية التقاط الهواء التي ما زالت في مراحلها الأولى، فتقوم على سحب ثاني أوكسيد الكربون من الهواء.

وشدد الجابر على الحاجة إلى "التخلص من الانبعاثات بشكل تدريجي"، مجددا التأكيد أن النفط الخام يبقى ضروريا بالنسبة الى الاقتصاد العالمي وحيويا لتمويل الانتقال في مجال الطاقة.

وأطلق الاتحاد الأوروبي هذا العام سلسلة مبادرات لتقليص استخدام الهيدروكربونات، مثل منع بيع السيارات الجديدة العاملة بالوقود الأحفوري اعتبارا من 2035، وزيادة انتاج الطاقة المتجددة بنحو الضعف بحلول 2030، وفرض "ضريبة كربون" على الواردات غير الصديقة للبيئة.

إلا أن ناشطين في المجال البيئي يشككون بالتركيز على احتجاز الكربون. وقال جوليان جريصاتي من منظمة غرينبيس الشرق الأوسط لوكالة فرانس برس إن "تقنيات تعويض الكربون هي ملهاة لا يمكننا تحمّلها".

وأضاف أن هذه التقنيات "لم تصبح بعد قابلة للاعتماد على مستوى تجاري وغير مثبتة على نطاق واسع على رغم أعوام من التطوير واستثمارات بمليارات الدولارات".

وتفيد الوكالة الدولية للطاقة أن نحو 35 منشأة تجارية في العالم تطبق تقنيات احتجاز الكربون وتخزينه على عمليات صناعة وتحويل الوقود وتوليد الطاقة، بإجمالي قدرة احتجاز تناهز 45 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون.

إلا أن إجمالي انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون من مختلف المصادر يناهز حاليا 40 مليار طن في العالم.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إدارة بايدن تعلن عن خطة لخفض انبعاثات محطات الطاقة

الاتحاد الأوروبي يمنح موافقته النهائية على حظر مبيعات السيارات الجديدة العاملة بالوقود الأحفوري

فيديو: استيقظت من السبات الشتوي... دبة مع صغيريْها تبحث عن الطعام قرب مدينة تركية