Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: إجلاء 40 ألفًأ في الهند وباكستان مع اقتراب الاعصار بيبارجوي

من المفترض أن يصل الإعصار الخميس إلى اليابسة بين جنوب باكستان وغرب الهند
من المفترض أن يصل الإعصار الخميس إلى اليابسة بين جنوب باكستان وغرب الهند Copyright Ajit Solanki/ AP
Copyright Ajit Solanki/ AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تم إجلاء أكثر من 40 ألف شخص في الهند وباكستان مع اقتراب الإعصار "بيبارجوي" مصحوباً برياح تزيد سرعتها عن 150 كيلومترًا في الساعة، على ما اعلنت السلطات الثلاثاء.

اعلان

يتقدم الاعصار "بيبارجوي" ويعني "كارثة" باللغة البنغالية الثلاثاء في بحر العرب ومن المفترض أن يصل الخميس إلى اليابسة بين جنوب باكستان وغرب الهند، وفقًا لخدمات الأرصاد الجوية. ذكرت سلطات البلدين أنه تم إجلاء أكثر من 22 ألف شخص في إقليم السند الباكستاني وأكثر من 20 ألف شخص في ولاية غوجارات الهندية.

على سواحل ولاية غوجارات، طُلب من الصيادين عدم دخول البحر حيث من المرجح أن يتجاوز ارتفاع الأمواج ثلاثة أمتار قرب الميناء. وقام خفر السواحل الهندي الاثنين بإجلاء 50 من أفراد طاقم سفينة تنقيب عن النفط كانت تواجه العاصفة.

واشارت سلطات ولاية غوجارات إلى أن الأمطار الغزيرة والرياح العاتية مع اقتراب الإعصار أودت بحياة ثلاثة أشخاص، طفلان قضيا بانهيار جدار وامرأة بسقوط شجرة، وأن حوالي 1,6 مليون شخص معرضون للخطر.

في باكستان، قال المسؤول في منطقة بادين آغا شاهناوة لوكالة فرانس برس إنه تم إجلاء ما بين 22 ألفا و23 ألفا من سكان القرى الساحلية إلى المناطق الداخلية. تم إيواء عشرات الآلاف من الأشخاص في ملاجئ مؤقتة أقيمت في مدارس المنطقة.

في عام 2021، ضرب الإعصار تاوكتاي المنطقة نفسها، واودى بحياة أكثر من 150 شخصًا وتسبب في أضرار جسيمة.

تضرب الأعاصير على نحو متكرر شمال المحيط الهندي، حيث يعيش عشرات الملايين من الأشخاص لكن العلماء يؤكدون أن وتيرتها وشدتها ازدادتا بسبب الاحتباس الحراري.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"هيمنة" و"معايير مزدوجة"..عبارتان على بوابة القنصلية الأمريكية في هونغ كونغ تكلفان كاتبها الإيقاف

"نحن أول المتضررين من تغير المناخ".. لماذا يدعم المزارعون الريفيون في أوروبا السياسات الخضراء؟

مخاوف من تأثير تغير المناخ على إنتاج الزيتون في إسبانيا