Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

قطاع السياحة في إسبانيا المتضرر من الجفاف يسعى إلى توفير المياه

ساحل يوريت في كاتالونيا
ساحل يوريت في كاتالونيا Copyright JOSEP LAGO/AFP or licensors
Copyright JOSEP LAGO/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لم تعد هناك إمكانية للاغتسال على شاطئ يوريت دي مار في إسبانيا الباحث على غرار منتجعات سياحية شهيرة أخرى عن طرق للحفاظ على موارد المياه المتناقصة، بينما تعاني البلاد من الجفاف.

اعلان

وفي حين تعَدّ إسبانيا من أكثر الدول الأوروبية تأثراً بأزمة المناخ، يواجه قطاع السياحة الرئيسي فيها ضغوطًا متزايدة لتقليل أثره البيئي والتوجه إلى ممارسات أكثر استدامة.

وقال السائح الآتي من الدنمارك يوناس يوهانسون (28 عامًا) أثناء تجوله تحت أشعة الشمس الحارقة على طول كورنيش المنتجع الشمالي الشرقي الشهير "إنه لأمر مخز لأن أخذ دش أمر جيد".

وسجلت إسبانيا نسبة هطول أمطار متدنية جدًا خلال العام الماضي، ما جعل خزانات كاتالونيا حيث يقع منتجع يوريت ممتلئة فقط بنسبة 29 بالمئة من سعتها.

منذ آذار/مارس، حدّت أجزاء واسعة من هذه المنطقة الشمالية الشرقية التي تضم 7,7 ملايين نسمة بما في ذلك عاصمتها برشلونة، من استخدام المياه للزراعة والصناعة لضمان استمرار إمداد المنازل.

لكن لم تحظ هذه الإجراءات بتأييد الجميع في بلد تمثل فيه السياحة 12 في المئة من الناتج الاقتصادي، وتوفر 2,5 مليون وظيفة.

وقالت سارة لوليدي (55 عامًا)، العاملة كموظفة استقبال في فندق ساحلي في يوريت "يمكن الحد من استخدام المياه من خلال طرق عدة، بدون حرمان قطاع السياحة من إمكانية الاستحمام".

وأضافت "كلنا نعيش على عائدات السياحة".

وتعد إسبانيا ثاني أكثر دول العالم استقطاباً للسياح بعد فرنسا، واستقبلت 71,6 مليون زائر من مختلف أنحاء العالم العام الماضي، جذبت شواطئها المشمسة معظمهم.

وقال ديفيد سوريم، خبير الجغرافيا في جامعة برشلونة المستقلة "يجب وضع ضوابط".

وأضاف "لا نستطيع تحمل نمو غير منضبط مع قدوم المزيد والمزيد من الناس وتقلّص الموارد".

- إعادة تدوير مياه الصرف الصحي -

وأكد سوريم أنّ سائحاً في فندق ضمن فئة 4 او 5 نجوم يمكن أن يستهلك أكثر من ضعف ما يستهلكه مواطن عادي.

وتريد حكومة كاتالونيا الإقليمية أن تضمن استهلاك كل من السياح والسكان المحليين كمية المياه نفسها بحلول العام 2040.

وقال جوردي بالاوديلماس من مجموعة "اس أو اس يوريت" المحلية التي تطلق حملات منذ سنوات من أجل نموذج سياحي أكثر استدامة إن "الموارد المائية محدودة، وإذا كرّسنا أنفسنا للسياحة، فهذا يعني أننا بحاجة إلى إعادة التفكير في الموارد التي يمكننا أو لا يمكننا منحها للسياح".

وفي السياق، خضع فندق "سامبا" لعملية تأهيل في العام 1997 تتيح له إعادة تدوير مياه الصرف الصحي، ما وفّر حتى الآن 215 مليون ليتر من المياه، على حد قوله.

وتُرسل مياه الحمامات في هذا الفندق المكون من 434 غرفة إلى طابق سفلي حيث تُصفّى وتُعالج ما يتيح إعادة استخدامها.

وينتشر هذا النظام بشكل متزايد، ولكن ما زال أمام القطاع طريق طويل يجتازه.

وقالت لورا بيريث مسؤولة الشؤون البيئية في الفندق "كان علينا القيام بذلك منذ فترة طويلة".

- "حاجة إلى تغيير" -

على بعد كيلومترات قليلة، تسقي رشاشات مياه حديقةً بلدية واسعة تطل على البحر المتوسط.

اعلان

وتوضح ملصقات للزوار أن الرشاشات تستخدم مياهاً أعيد تدويرها، وهو نوع المياه الوحيد الذي يمكن استخدامه بدون قيود هذا الصيف.

وعلى غرار بلديات أخرى، تستخدم يوريت منذ سنوات مياه الصرف الصحي الخاضعة لإعادة التدوير لري الحدائق وتنظيف الشوارع.

وتسبّب الجفاف في زيادة استخدام المياه المعاد تدويرها بنسبة 25 في المئة، على الرغم من أن الشبكة التي توفرها ما زالت محدودة جداً.

وقال كارلوس جيل المسؤول عن منتزهات وحدائق يوريت "في المناطق الساحلية ... يمكننا توفير الكثير من المياه المعاد تدويرها بدل أن تذهب مباشرة إلى البحر، من خلال إيجاد استخدامات جديدة لها".

وقلّل مجمع "يوريت ووتر وورلد" Lloret's Water World المائي الترفيهي بدوره، من استخدام المياه بنسبة 32 في المئة منذ العام 2019 من خلال تغيير أنظمة الري واللجوء إلى نباتات تحتاج إلى كميات أقل من المياه.

اعلان

وأعرب مدير المجمّع خوليو لوبيث عن تفاؤله بشأن المستقبل، إلا أنه أكد أنّ هناك عملا ما زال يتعين القيام به.

وقال "إسبانيا بحاجة إلى إعادة التفكير في أوضاعها، واستخدام المزيد من المياه المعاد تدويرها".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بايدن يعين الأدميرال ليزا فرانشيتي.. أول امرأة تتولى قيادة قوات البحرية الأميركية

فيضانات تجتاح جنوب الصين عقب هطول غزير للأمطار

يوم البيئة العالمي.. غوتيريش يدعو إلى فرض ضرائب على شركات الوقود الأحفوري