Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

يوم البيئة العالمي.. غوتيريش يدعو إلى فرض ضرائب على شركات الوقود الأحفوري

يعد  حرق الوقود الأحفوري، النفط والغاز والفحم، هو المساهم الرئيسي في ظاهرة الاحتباس الحراري الناجمة عن النشاط البشري.
يعد حرق الوقود الأحفوري، النفط والغاز والفحم، هو المساهم الرئيسي في ظاهرة الاحتباس الحراري الناجمة عن النشاط البشري. Copyright Mukhtar Khan/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Mukhtar Khan/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الأربعاء، إلى فرض ضريبة على الأرباح "غير المتوقعة" لشركات الوقود الأحفوري، من أجل المساعدة في تمويل مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

اعلان

وألقى غوتيريش خطابًا بمناسبة يوم البيئة العالمي، أكد فيه مجددًا على أن الانبعاثات العالمية لثاني أكسيد الكربون يجب أن تنخفض بنسبة 9٪ كل عام حتى عام 2030 حتى يتم الحفاظ على هدف 1.5 درجة.

ودعا الاقتصادات المتقدمة في مجموعة العشرين - التي تعقد قمتها في البرازيل الشهر المقبل - إلى أخذ زمام المبادرة.

وقال غوتيريش: "لا يمكننا أن نقبل مستقبلا يتمتع فيه الأغنياء بالحماية في فقاعات مكيفة الهواء، بينما تتعرض بقية البشرية لطقس قاتل في أراض غير صالحة للعيش".

توقعات

توقعت وكالة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة يوم الأربعاء، أن هناك فرصة بنسبة 80% أن يتجاوز متوسط ​​درجات الحرارة العالمية هدف 1.5 درجة مئوية المنصوص عليه في اتفاق باريس التاريخي للمناخ خلال السنوات الخمس المقبلة.

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، إنه من المتوقع أن يتراوح متوسط ​​درجة الحرارة العالمية القريبة من السطح لكل عام من 2024 إلى 2028 بين 1.1 و1.9 درجة مئوية، أكثر سخونة مما كان عليه في بداية العصر الصناعي.

وتشير التقديرات أيضًا إلى أن هناك احتمالًا واحدًا تقريبًا – 47% – أن متوسط ​​درجات الحرارة العالمية على مدى فترة الخمس سنوات بأكملها يمكن أن يتجاوز 1.5 درجة مئوية، وهي زيادة من أقل بقليل من فرصة واحدة من كل ثلاثة متوقعة لعام 2023. -2027 فترة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: فرناندو هييرو ينضم إلى النصر السعودي كمدير فني جديد

اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء في أوروبا.. تعرف على أغنى الدول وأفقرها

900 ألف مشرد أوروبي لن يصوتوا في الانتخابات الأوربية المرتقبة