المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: أحدث الابتكارات الطبية في معرض الرعاية الصحية العربي في دبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: أحدث الابتكارات الطبية في معرض الرعاية الصحية العربي في دبي
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai
حجم النص Aa Aa

في حلقة جديدة من برنامج "بزنس لاين دبي" تزور يورونيوز معرض الرعاية الصحية العربي في دبي وتلتقي عددا من رواد القطاع الذين شاركوا في المعرض.

كما يجمعنا حوار مع "رئيس المستقبل والشؤون العالمية" في مؤسسة دبي للمستقبل التي تسعى لتجسيد مدينة الغد بفضل التكنولوجيا والذكاء الإصطناعي.

كما يتطرق عدد اليوم إلى الزراعة البحرية في تونس التي قطعت أشواطا كبيرة في هذا المجال الذي يركز على إنتاج الأعشاب والطحالب البحرية وتحويلها إلى مواد غذائية قد تكون بديلا عن الأغذية ذات المصدر الحيواني.

التكنولوجيا في خدمة الطب

معرض الرعاية الصحية الذي يقام سنويًا في دبي هو معرض رائد في المنطقة، ففي عام 2020 حقق الحدث صفقات تزيد قيمتها عن 850 مليون يورو.

وكان الحدث هذا العام مناسبة للكشف عن أحدث التقنيات الطبية والحلول المبتكرة التي توصلت إليها شركات الصناعة الطبية والصيدلانية من معدات التصوير إلى أدوات الجراحة المعتمدة على الروبوتات والأطراف الصناعية المتطورة.

وتسببت جائحة كوفيد 19 في فرض ضغوط هائلة على القوى العاملة في قطاع الرعاية الصحية العالمي والبنية التحتية وسلسلة التوريد مما أدى إلى تسريع وتيرة التغيير والتطوير في الصناعة حول العالم. وتساعد أحداث مثل معرض الصحة العربي "أراب هيلث" على ربط هذه الأطراف.

وحضر المعرض أكثر من 20 ألف مشارك من المهنيين والمدربين وشركات مثل شركة "سي أم آر سورجيكال" CMR Surgical وهي شركة تكنولوجيا طبية اخترعت نظام جراحة آلي يسمى فيرسيوس.

وأوضح جون أكير رئيس القسم التجاري في الولايات المتحدة لشركة CMR في حديثه ليورونيوز أن الاختراع مخصص للجراحة العامة مثل عمليات القولون والمستقيم والصدر.

ويقول إن الروبوتات المستخدمة في هذا النظام تقدم "واجهة رقمية بين المريض والجراح، ويمكن التقاط هذه المعلومات في شكل بيانات".

وفي وقت سابق من هذا الشهر أصبحت الإمارات أول دولة خارج الولايات المتحدة تتلقى أحدث علاج مضاد للفيروسات لكوفيد-19.

ووجدت أبحاث أن "ستروفيماب" يمكن أن يحد من احتمالية وفاة بعض المرضى بنسبة 85 بالمائة.

دبي وتجسيد مدينة المستقبل

يلعب الذكاء الإصطناعي دورا كبيرا في حياتنا اليومية وتتسع رقعة استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل كبير ليشمل جميع مناحي الحياة، وباتت تعد هذه التكنولوجيا أحد أكبر العوامل المشكلة للعالم مستقبلا.

وتعمل مؤسسة "دبي للمستقبل" على تشكيل مدينة الغد من خلال استراتيجيات تبدأ من النقل المستقل وصولا إلى تقنية البلوك تشين.

ويقول الدكتور نوح رافورد الذي يشغل منصب "رئيس المستقبل والشؤون العالمية" في مؤسسة دبي للمستقبل إن وظيفته أكثر تعقيدا من "التنبؤ بالمستقبل".

ويوضح أن ما تحاول المؤسسة القيام به هو تخيل ما قد يكون عليه المستقبل "لأننا لا نستطيع حقا أن نقول بشكل يقيني ما سيحدث بالفعل. ولكن إذا نظرت إلى العلم والتقنيات الناشئة والاتجاهات الاجتماعية والاقتصادية، يمكنك البدء في محاولة تخيل كيف يمكن أن يكون المستقبل في مكان مثل دبي" والتي تسير بخطى بخطى سريعة للغاية في هذا المجال على حد وصفه.

الزراعة البحرية تزدهر في تونس

يُنظر إلى تونس على أنها رائدة في زراعة الأعشاب البحرية في البحر الأبيض المتوسط. وتُستخدم الأعشاب البحرية أو الطحالب في عمليات التصنيع الغذائي وأصبحت بديلا للمنتجات الحيوانية وتستخدم في انتاج بعض الأطعمة ومستحضرات التجميل والمستحضرات الصيدلانية.

وصرحت عالمة الأحياء ومديرة التطوير لمجموعة "سالت مرين" مريم محي الدين بأن منتجاتهم التي تم تطويرها من الأعشاب البحرية تستخدم في صناعة الحلويات و العجائن ومنتجات الألبان.

كما طورت المجموعة منتجا غذائيا يمكن أن يحل محل البروتينات الحيوانية، وصنعت قطع "ناغتس" بحرية تملك قواما وطعما مشابها لـ"ناغتس" المصنعة من الدجاج.

ويصف مؤسس مجموعة سالت مارين منير بوكلوت عملية إنتاج هذه الأعشاب البحرية بالقول "ما نقوم به هو وضع هذه الطحالب في شبكات ونتركها تنمو، بمجرد نموها نجمع 80 بالمائة منها لتجفيفها ولفها على شكل كرات ثم نرسلها إلى سلاسل التصنيع".

وانتقلت المجموعة هذا العام إلى مرحلة الإنتاج بعد سنوات من البحث والتطوير، وتطمح "سالت مارين" لبلوغ 80 هكتارا من الأعشاب البحرية المزروعة بحلول عام 2023.