المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ناسداك يغلق منخفضا مع بيع المستثمرين أسهم التكنولوجيا الكبرى

ناسداك يغلق منخفضا مع بيع المستثمرين أسهم التكنولوجيا الكبرى
ناسداك يغلق منخفضا مع بيع المستثمرين أسهم التكنولوجيا الكبرى   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

(رويترز) – أغلق المؤشر ناسداك منخفضا يوم الخميس، متأثرا بنزول أبل وأمازون وشركات تكنولوجيا كبيرة أخرى إذ غذى انخفاض طلبات إعانة البطالة الأسبوعية مخاوف المستثمرين بشأن ارتفاع التضخم في الآونة الأخيرة.

وهوى سهم نفيديا 4.4 بالمئة وتراجع أمازون ما يزيد عن واحد بالمئة، وساهمت الشركتان بأكثر من أي شركات أخرى في تراجع ناسداك. وخسر فيسبوك 0.9 بالمئة.

ونزل المؤشر ستاندرد أند بورز 500 لقطاع التكنولوجيا 0.8 بالمئة وأنهى سلسلة مكاسب استمرت على مدى أربع جلسات. وفي وقت سابق من الأسبوع، أدى تفضيل المستثمرين لأسهم النمو ذات الثقل إلى دفع المؤشرين ستاندرد أند بورز 500 وناسداك إلى مستويات قياسية مرتفعة.

ونزل المؤشر ستاندرد أند بورز 500 لقطاع الطاقة 1.4 بالمئة واقتفى أثر انخفاض لأسعار النفط بفعل توقعات بمزيد من الإمداد بعد اتفاق تسوية بين منتجين كبيرين في أوبك.

وأظهرت بيانات انخفاض عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى في 16 شهرا، بينما أدى نقص العمالة واختناقات في سلاسل الإمداد إلى إحباط جهود الشركات لزيادة الإنتاج تلبية لطلب قوي على السلع والخدمات.

وأبلغ جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي مشرعين أنه يتوقع انحسار النقص في العمالة والتضخم المرتفع. لكن العديد من المستثمرين ما زالوا يشعرون بالقلق من أن التضخم الأكثر استمرارية قد يؤدي إلى تشديد للسياسة النقدية في وقت أقرب من المتوقع.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 0.15 بالمئة إلى 34987.02 نقطة، ونزل المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 0.33 بالمئة إلى 4360.03 نقطة.

وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 0.7 بالمئة إلى 14543.13 نقطة.

وأغلق سهم مورجان ستانلي مرتفعا 0.2 بالمئة بعد أن فاقت أرباحه الفصلية التوقعات، إذ تلقت دفعة من أداء قياسي للأنشطة المصرفية الاستثمارية حتى في الوقت الذي تباطأت فيه فورة التداولات التي دعمت النتائج في الفصول الأخيرة.

وانطلق موسم الإعلان عن نتائج أعمال الربع الثاني هذا الأسبوع، فيما حققت أكبر أربعة بنوك أمريكية، ويلز فارجو أند كو وبنك أوف أمريكا وسيتي جروب وجيه.بي مورجان تشيس أند كو، أرباحا مجمعة 33 مليار دولار، لكنها ألقت الضوء أيضا على حساسية القطاع لأسعار الفائدة المنخفضة.