المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأنظار على إكسبو دبي في ظل تجارة بقيمة 700 مليون دولار بين الإمارات وإسرائيل منذ التطبيع

الأنظار على إكسبو دبي في ظل تجارة بقيمة 700 مليون دولار بين الإمارات وإسرائيل منذ التطبيع
الأنظار على إكسبو دبي في ظل تجارة بقيمة 700 مليون دولار بين الإمارات وإسرائيل منذ التطبيع   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من ليزا بارينجتون

دبي (رويترز) – تتطلع إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة، اللتان طبعتا العلاقات قبل عام، إلى معرض إكسبو دبي العالمي الذي ينطلق في أكتوبر تشرين الأول لتعزيز العلاقات التجارية، التي تبلغ قيمتها حاليا نحو 712 مليون دولار.

وفي حين أن الرقم، الوارد في بيانات إسرائيلية، ضئيل مقارنة مع صادرات الإمارات البالغة 24 مليار دولار في 2019 إلى أكبر وجهة لها وهي السعودية، فإن الحكومة الإسرائيلية تتوقع ارتفاع التجارة مع الإمارات إلى مليار دولار بنهاية العام.

وقالت إسرائيل هذا الأسبوع على حسابها بموقع تويتر الذي تغرد فيه بالعربية إنها تستهدف ثلاثة مليارات دولار في ثلاث سنوات.

وأصبحت الإمارات في أغسطس آب الماضي أول دولة خليجية تطبع العلاقات مع إسرائيل في تحرك أحدث هزة، وهي تروج للمزايا الاقتصادية للاتفاق.

وفي سبتمبر أيلول، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقات توسطت فيها الولايات المتحدة لإقامة علاقات مع إسرائيل، وتلاهما السودان والمغرب.

ويشمل القدر الأكبر من التجارة بين الإمارات وإسرائيل، اللتين يتساوى الناتج المحلي الإجمالي لهما عند نحو 400 مليار دولار، واردات من مركز الخدمات اللوجيستية وإعادة التصدير المهيمن في الخليج، بما في ذلك المنتجات البلاستيكية والإلكترونية وقطع غيار السيارات والأحجار الكريمة.

وذكرت دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية أن البلاد سجلت واردات بقيمة 457 مليون دولار من الإمارات في الفترة بين يناير كانون الثاني 2020 ويونيو حزيران من العام الجاري، و255 مليون دولار من الصادرات إلى الإمارات.

وقالت دبي، التي تضم أكبر ميناء في المنطقة لإعادة الشحن في جبل علي، في يناير كانون الثاني إن التجارة الثنائية منذ سبتمبر أيلول 2020 بلغت 272 مليون دولار.

وقال زئيف لافي من اتحاد غرف التجارة الإسرائيلية إن التطبيع وسّع تجارة إسرائيل داخل منطقة الشرق الأوسط عبر الإمارات. وأضاف “أصبحنا أكثر اندماجا في المنطقة بكثير”.

وكانت إسرائيل في العادة تصدّر منتجاتها إلى الدول العربية عبر بلدان أخرى، أو عبر هياكل معقدة خارج المنطقة.

وقال لافي إن الاتفاق المبرم مع الإمارات يشجع التجارة مع مصر والأردن اللتين وقعت إسرائيل معهما اتفاقات سلام منذ عقود.

وأضاف “رأى الكثيرون في مجتمع الأعمال في هذين البلدين أنه لا بأس من ممارسة الأعمال في إسرائيل… نشهد اهتماما من رجال الأعمال أكبر بكثير”.

* صفقات

قال إيتان نائيه القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية في الإمارات إنه سيجري توقيع عدد غير قليل من الاتفاقات في الأشهر المقبلة، في ظل زيارة عدد من الوزراء لمعرض إكسبو 2020 دبي، المعرض العالمي الذي تنطلق فعالياته في أكتوبر تشرين الأول بعد تأخير لمدة عام بسبب الجائحة.

وقال نائيه لرويترز “نحتاج فعليا لبدء العمل على العلاقات على المستوى المؤسسي بين المؤسسات المالية والبنوك والصناديق والشركات الكبرى”.

ويتوقع عبد الله باقر رئيس مجلس الأعمال الإماراتي الإسرائيلي إبرام اتفاقات كبيرة في مجالات الأنشطة اللوجيستية والأدوية وحاضنات الشركات الناشئة هذا العام.

وقالت إسرائيل إنها تخطط لافتتاح مكتب ملحق اقتصادي في أبوظبي هذا الصيف، وتناقش الإمارات وإسرائيل اتفاقا للتجارة الحرة.

وحتى الآن، جرى توقيع عشرة اتفاقات على مستوى الحكومات بين البلدين تشمل الازدواج الضريبي وتأشيرات السفر والخدمات المالية واتفاقات لمكافحة غسل الأموال.

وتشمل الصفقات المعلنة نحو 40 مذكرة تفاهم وقرابة 30 نوعا آخر من الاتفاقات الاستراتيجية أو التعاون أو التوزيع ترتبط بقطاعات الخدمات المالية والطاقة والرياضة والزراعة والطيران والفضاء والإعلام وكذلك ترويج الاستثمار والتكنولوجيا المتعلقة بكوفيد-19.

لكن جوا من الهدوء اكتنف إعلانا عن صندوق حجمه ثلاثة مليارات دولار بمشاركة الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات لتشجيع استثمارات القطاع الخاص والتعاون الإقليمي، وكذلك صندوق حجمه عشرة مليارات دولار يُموله القطاع الخاص والأموال الحكومية في الإمارات أُعلن عنه في مارس آذار للاستثمار في قطاعات استراتيجية في إسرائيل.

وقال جان فريدريك مدير أول لدى وكالة فيتش للتصنيف “يستغرق تأسيس الروابط التجارية بعض الوقت ومن شبه المؤكد أن الجائحة تسببت في تعقيد هذا”.