المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع أرباح أرامكو السعودية في الربع/3 بفضل صعود أسعار النفط وحجم المبيعات

Aramco oil pipelines investors to sell at least $4 billion in bonds in fourth quarter - sources
Aramco oil pipelines investors to sell at least $4 billion in bonds in fourth quarter - sources   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من هديل الصايغ وسعيد أزهر

دبي (رويترز) – أعلنت أرامكو السعودية يوم الأحد أن أرباحها الصافية في الربع الثالث زادت بأكثر من الضعف، بدعم من ارتفاع أسعار النفط الخام وحجم المبيعات لتتجاوز توقعات المحللين.

وهذه أفضل أرباح فصلية للعملاق النفطي منذ إدراجه في البورصة في ديسمبر كانون الأول 2019، وذلك بفضل أعلى متوسط أسعار فصلي للنفط منذ بدء تداول أسهما.

ارتفعت أسهم أرامكو واحدا في المئة في التعاملات المبكرة بعد كشف الشركة عن نتائجها، وزادت بنحو تسعة في المئة هذا العام مما جعل قيمتها السوقية تتخطى حاجز التريليوني دولار، وهو هدف سعى إليه حاكم المملكة الفعلي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قبل الطرح العام الأولي للشركة في البورصة.

وذكرت الشركة في إفصاح للبورصة أن دخلها الصافي قفز إلى 30.4 مليار دولار في الربع المنتهي في 30 سبتمبر أيلول من 11.8 مليار دولار قبل عام. وتجاوز ذلك متوسط توقعات أربعة محللين لصافي الأرباح وهو 28.4 مليار دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين الناصر في بيان “تمثل النتائج الاستثنائية لأرامكو السعودية في الربع الثالث انعكاسا لتجاوب الشركة مع زيادة النشاط الاقتصادي في الأسواق الرئيسية وانتعاش الطلب على الطاقة فضلا عن المركز الفريد الذي تتمتع به من حيث الكفاءة والتكلفة المنخفضة للإنتاج”.

قالت ريتا الجندي المحللة في أرقام سيكيوريتيز إن نمو الأرباح المتعاقب يعود إلى حد بعيد لقطاع الاستكشاف والإنتاج مع زيادة 12 في المئة على أساس فصلي في أحجام النفط الخام عند 9.6 مليون برميل يوميا وارتفاع أسعار النفط.

وزاد التدفق النقدي الحر للشركة إلى 28.7 مليار دولار من 12.4 مليار دولار. وأعلنت عن توزيع أرباح حجمها 18.8 مليار دولار للربع الثالث تماشيا مع توجيهاتها.

قال يوسف حسيني المحلل لدى المجموعة المالية هيرميس “ثمة إمكانية جيدة لتوزيع أرباح خاصة في نهاية هذا العام وذلك في رأيي مرجح أكثر فأكثر الآن على ما يبدو“، مشيرا إلى قوة التدفق النقدي الحر وخفض مستوى الدين لدى أرامكو.

وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوى لها في عدة سنوات بعد أن قفزت العقود الآجلة للخام 4.5 في المئة في الربع الثالث بفضل قرار تحالف أوبك+ الابقاء على زيادة إنتاجه المقررة بدلا من رفعها بسبب مخاوف الإمداد العالمية.

ويجري تداول عقود مزيج برنت الآجلة حاليا عند نحو 84.4 دولار للبرميل، بارتفاع يصل إلى 63 في المئة عن بداية العام، في حين يجري تداول الخام الأمريكي الخفيف في نطاق 83.57 دولار للبرميل، مرتفعا بأكثر من 70 في المئة في الفترة نفسها.

وتقل القيمة السوقية لأرامكو قليلا عن تلك الخاصة بأبل والبالغة 2.46 تريليون دولار لكنها تتجاوز قيمة ألفابت المالكة لجوجل والتي تصل إلى 1.9 تريليون دولار.

ومن بين منافساتها الرئيسية، سجلت إكسون موبيل أيضا أعلى صافي أرباح فصلية منذ الربع الأخير من 2017، في حين أعلنت رويال داتش شل الأسبوع الماضي ربحا في الربع الثالث قدره 4.13 مليار دولار، والذي جاء أقل من توقعات المحللين، مما دفع سهمها للانخفاض.

وزاد إنفاق أرامكو الرأسمالي 19 في المئة عنه قبل عام إلى 7.6 مليار دولار في الربع الثالث.