المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استقرار طلبات إعانة البطالة الأمريكية وارتفاع الإنفاق الاستهلاكي في نوفمبر

استقرار طلبات إعانة البطالة الأمريكية وارتفاع الإنفاق الاستهلاكي في نوفمبر
استقرار طلبات إعانة البطالة الأمريكية وارتفاع الإنفاق الاستهلاكي في نوفمبر   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

واشنطن (رويترز) – ظل عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة دون مستويات ما قبل الجائحة الأسبوع الماضي في وقت زاد فيه الإنفاق الاستهلاكي زيادة كبيرة، مما يضع الاقتصاد على مسار إنهاء عام 2021 بأداء قوي.

لكن ضغوط الأسعار استمرت في التراكم، إذ سجل معدل التضخم الأساسي أكبر زيادة سنوية له منذ عام 1989 في نوفمبر تشرين الثاني.

وقالت وزارة العمل الأمريكية إن طلبات إعانة البطالة الحكومية المقدمة للمرة الأولى لم تشهد تغيرا من مستوى 205 آلاف طلب عند مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية للأسبوع المنتهي في 18 ديسمبر كانون الأول. وفي وقت سابق من هذا الشهر، انخفضت الطلبات لأدنى مستوى منذ 1969.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا 205 آلاف طلب في الأسبوع الأخير. انخفضت الطلبات من مستوى قياسي بلغ 6.149 مليون في أوائل أبريل نيسان من عام 2020.

ويشهد سوق العمل شحا في العمال، إذ انخفض معدل البطالة إلى أدنى مستوى له في 21 شهرا عند 4.2 في المئة. كان هناك 11 مليون فرصة عمل قياسية في نهاية أكتوبر تشرين الأول.

‭-‬ زيادة الانفاق الاستهلاكي

وأظهر تقرير منفصل من وزارة التجارة يوم الخميس أن الإنفاق الاستهلاكي، الذي يمثل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة، ارتفع 0.6 بالمئة الشهر الماضي. وكان الإنفاق الاستهلاكي قد قفز 1.4 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول.

وصعد قطاع الخدمات 0.9 بالمئة، وهو ما يعادل تقريبا كل المكاسب التي تحققت في الإنفاق الشهر الماضي. وجاءت الزيادة الكبيرة في الخدمات بقيادة قطاعي الإسكان والمرافق.

وارتفع الإنفاق على السلع 0.1 بالمئة مقابل انخفاض الإنفاق على السلع المصنعة المعمرة مثل السيارات 0.6 بالمئة بسبب نقص المعروض. وكان الإنفاق على البضائع ضعيفا أيضا بعد أن بدأ الأمريكيون التسوق مبكرا استعدادا لموسم العطلات لتجنب نفاد السلع.

وذكر تقرير منفصل لوزارة التجارة أن طلبيات السلع الرأسمالية غير الدفاعية باستثناء الطائرات، التي تحظى بمتابعة عن كثب لارتباطها بخطط إنفاق الشركات، تراجعت 0.1 بالمئة الشهر الماضي. وقفزت ما تعرف بالسلع الرأسمالية الأساسية 0.9 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول.

وتسارع معدل التضخم في نوفمبر تشرين الثاني. وارتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، باستثناء مكوني المواد الغذائية والطاقة المتقلبين، 0.5 بالمئة بعد صعود مماثل في أكتوبر تشرين الأول.