المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: المناعة الطبيعية أقوى من المناعة المكتسبة من لقاحات كوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة الفيروس المسبب بكوفيد-19 تحت المجهر الإلكتروني في معهد الصحة الوطنية الأمريكية.
صورة الفيروس المسبب بكوفيد-19 تحت المجهر الإلكتروني في معهد الصحة الوطنية الأمريكية.   -   حقوق النشر  أ ب

أظهرت نتائج دراسة طبية، الأربعاء أن القدرة المناعية التي طورها المصابون سابقاً بمتحورة دلتا كانت أقوى من المناعة المكتسبة التي حصل عليها أولئك الذين تم تطعيمهم في الولايات المتحدة.

المناعة الطبيعية أقوى من المناعة المكتسبة

وشملت الدراسة مصابي كوفيد-19 في ولايتي نيويورك وكاليفورنيا بين 30 مايو/ أيار و 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021.

قبل أن تصبح دلتا المتحورة المهيمنة في أواخر يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز الولايات المتحدة، كان التطعيم بحسب عدد من الدراسات الطبية المختلفة، يمنح مناعة أكبر ضدّ عدوى كوفيد-19.

وبعد انتشار دلتا الذي بدأ في 3 تشرين الأول/ أكتوبر كانت معدل الإصابات بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم ودون إصابة أقل بنحو ستة أضعاف في كاليفورنيا وخمس مرات في نيويورك مقارنة بأولئك الذين لم يتم تلقيحهم.

فيما سجلت معدلات الإصابة للأشخاص المصابين بكوفيد سابقا ولم يتلقوا لقاحات ضد كوفيد معدلات متدنية بشكل كبير. كانت أقل بحوالي 29 مرة في ولاية كاليفورنيا و 15 مرة أقل نيويورك.

تغير الفيروس باستمرار

ونشر المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) الخميس، تغريدة على صفحته الرسمية أن "الفيروسات تتغير باستمرار، بما في ذلك الفيروس المسبب لـكوفيد-19 ... مستوى الحماية الذي يوفره اللقاح والبقاء على قيد الحياة بعد عدوى سابقة يضعف مع الوقت. ولكن يظل التطعيم هو الاستراتيجية الأكثر أمانًا للوقاية".

وتظهر أبحاث أخرى، بما في ذلك دراسة لمؤسسة طبية بارزة في إسرائيل أغسطس/ آب الماضي، أن المناعة الطبيعية كانت أقوى من المناعة المكتسبة من لقاحات كوفيد وخلال موجة انتشار متحورة دلتا في إسرائيل.

واستنتجت الدراسة أن "هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد مدة الحماية من العدوى بحسب نوع المتغير، ومدى خطورته والأعراض."

المصادر الإضافية • أ ف ب