تراجع معظم أسواق الخليج وسط جني أرباح وترقب لخطط المركزي الأمريكي

تراجع معظم أسواق الخليج وسط جني أرباح وترقب لخطط المركزي الأمريكي
تراجع معظم أسواق الخليج وسط جني أرباح وترقب لخطط المركزي الأمريكي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters

من شمس الدين محمد

(رويترز) – تراجعت معظم الأسواق الرئيسية في منطقة الخليج يوم الثلاثاء مع تحرك المستثمرين لتأمين مكاسبهم الأخيرة، وسط ترقب لخطط مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لرفع أسعار الفائدة لوضع تصور لتأثيرها على الاقتصاد والطلب على الطاقة.

ويقول صناع السياسة بالمركزي الأمريكي إن بيانات التضخم المقرر نشرها في وقت لاحق هذا الأسبوع ستساعدهم في اتخاذ القرار بشأن ما إذا كان بإمكانهم إبطاء وتيرة رفع أسعار الفائدة في اجتماعهم المقبل إلى 25 نقطة أساس فقط بعد القفزات الأكبر التي تبنوها في معظم عام 2022.

واستقرت أسعار النفط، وهي محفز رئيسي للأسواق المالية بالخليج، يوم الثلاثاء، إذ زادت العقود الآجلة لخام برنت لشهر مارس آذار 15 سنتا أو 0.19 بالمئة إلى 79.80 دولار للبرميل بحلول الساعة 1036 بتوقيت جرينتش.

وقال دانيال تقي الدين الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في دي.بي سويس إن أسواق الأسهم الخليجية تتعرض لضغوط متزايدة قبل خطاب رئيس الاحتياطي الاتحادي ومع تسجيل المزيد من التقلبات في أسعار الطاقة.

وهبط المؤشر الرئيسي بالسعودية 0.1 بالمئة متأثرا بانخفاضات 0.8 بالمئة في سهم مصرف الراجحي و1.2 بالمئة في أكبر بنوكها البنك الأهلي السعودي.

كما تراجع المؤشر الرئيسي في دبي 0.3 بالمئة متأثرا بتراجعات بأكثر من واحد بالمئة في سهم إعمار العقارية و0.7 بالمئة في سهم بنك دبي الإسلامي.

وفي قطر، نزل المؤشر الرئيسي 0.1 بالمئة بعد انخفاض سهم أكبر بنوكها بنك قطر الوطني 1.2 بالمئة.

أما المؤشر الرئيسي في سوق أبوظبي فارتفع 0.3 بالمئة منهيا أربع جلسات متتالية من الخسائر. وزاد المؤشر بدعم من صعود سهم اتصالات 3.4 بالمئة، وسهم بروج بنحو اثنين بعد إبرامها عقدين جديدين بقيمة 55 مليون درهم (14.98 مليون دولار).

وخارج منطقة الخليج، تراجع المؤشر القيادي بمصر 3.6 بالمئة مسجلا أكبر انخفاض في أكثر من ستة أشهر، منهيا سلسلة مكاسب استمرت لسبعة أيام، وسجلت جميع الأسهم على المؤشر تقريبا تراجعات بما في ذلك البنك التجاري الدولي الذي هبط 6.2 بالمئة.

وبحسب تقي الدين، فإن السوق تشهد أحجام تداول ضعيفة في ظل استمرار الضغوط على الجنيه وتسجيل تضخم أعلى من المتوقع.

وفي البحرين.. استقر المؤشر الرئيسي عند 1889 نقطة.

وسلطنة عمان.. زاد المؤشر الرئيسي 0.5 بالمئة إلى 4872 نقطة.

وفي الكويت.. قفز المؤشر الرئيسي واحدا بالمئة إلى 8040 نقطة.    

(الدولار = 3.6726 درهم إماراتي)