صعود معظم بورصات الخليج بدعم النفط وآمال إبطاء رفع الفائدة الأمريكية

صعود معظم بورصات الخليج بدعم النفط وآمال إبطاء رفع الفائدة الأمريكية
صعود معظم بورصات الخليج بدعم النفط وآمال إبطاء رفع الفائدة الأمريكية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters

(رويترز) – أغلقت معظم بورصات الأسهم الرئيسية في الخليج على ارتفاع يوم الخميس، مقتفية أثر نظرائها في العالم وارتفاع أسعار النفط، وسط تفاؤل إزاء توقعات الطلب في الصين والآمال في خفض وتيرة رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.

وارتفع النفط، الذي يغذي نمو المنطقة، بأكثر من واحد بالمئة يوم الخميس إذ صعد خام برنت 1.18 دولار أو 1.4 بالمئة إلى 83.85 دولار للبرميل بحلول الساعة 1250 بتوقيت جرينتش.

وقال فادي رياض كبير محللي الأسواق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى كابيكس دوت كوم إن أسواق الأسهم الخليجية تأثرت بالعوامل الاقتصادية المحلية والعالمية، بينما كان المتعاملون يركزون على تقرير التضخم الأمريكي يوم الخميس على أمل تعافي توقعات الطلب العالمي وسط تحسن الأنشطة في الصين.

وقفز المؤشر السعودي 1.2 بالمئة مع صعود سهم مصرف الراجحي 2.9 بالمئة.

كما صعد سهم البنك الأهلي السعودي 2.7 بالمئة بعد أن اقترح مجلس إدارته زيادة رأس المال بمقدار 15.22 مليار ريال (4.05 مليار دولار) عبر منح سهم لكل ثلاثة أسهم مملوكة. كما اقترح البنك توزيع أرباح نقدية عن النصف الثاني من العام 2022 بواقع 0.6 ريال للسهم.

وارتفع مؤشر دبي 0.5 بالمئة بعد صعود سهم شركة سالك لرسوم الطرق 3.1 بالمئة وسهم إعمار العقارية 1.8 بالمئة.

وصعد مؤشر أبوظبي 0.1 بفعل زيادة 1.7 بالمئة لسهم (اتصالات إي آند) المعروفة سابقا باسم مجموعة اتصالات.

غير أن المؤشر القطري انخفض 2.5 بالمئة، ليواصل خسائره للجلسة الثالثة على التوالي.

وكان سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنك في الخليج من حيث الأصول، أكبر الخاسرين على المؤشر إذ هبط 4.5 بالمئة رغم إعلان ارتفاع صافي أرباحه السنوية تسعة بالمئة أمس الأربعاء.

وخارج منطقة الخليج، أغلق مؤشر الأسهم القيادية المصري مرتفعا 0.2 بالمئة مع ارتفاع سهم هيرميس 3.5 بالمئة.

وقال مصرفيون يوم الخميس إن مئات الملايين من الدولارات تدفقت عبر السوق بين البنوك في مصر بعد أن سمح البنك المركزي للجنيه المصري بالانخفاض 13 بالمئة إلى أدنى مستوى في تاريخه.

وتعاني مصر نقصا في العملة الأجنبية منذ أن أضرت الحرب في أوكرانيا بعائدات السياحة وفاقمت كلفة استيراد السلع ودفعت المستثمرين الأجانب إلى سحب أكثر من 20 مليار دولار من الاقتصاد. وفقد الجنيه نحو 51 بالمئة من قيمته منذ مارس آذار.

(الدولار = 3.7557 ريال)