بوتين: الاقتصاد الروسي انكمش 2.5% على الأرجح في 2022 لكنه تجاوز التوقعات

Russia's Putin and Iran's Raisi discuss energy and transport in telephone call
Russia's Putin and Iran's Raisi discuss energy and transport in telephone call   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters

موسكو 17 يناير كانون الثاني (رويترز) – قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء إن اقتصاد بلاده انكمش 2.5 في المئة على الأرجح في 2022 لكن أداءه كان أفضل مما توقعه معظم الخبراء وإن الفضل في ذلك يرجع جزئيا إلى جودة المحصول.

وأضاف بوتين، الذي أدلى بالتصريحات خلال اجتماع مع كبار المسؤولين ومنهم وزير المالية ورئيس البنك المركزي، إن استيعاب روسيا الآن للتحديات الاقتصادية التي تواجهها أفضل مما كان عليه بعد تصعيد العقوبات الغربية لأول مرة ردا على الحملة العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقال في تصريحات بثها التلفزيون “اتضح أن النشاط الفعلي أفضل مما توقعه الخبراء”.

وأضاف “توقع بعض الخبراء في بلدنا، ناهيك عن الأجانب، انخفاضا (للناتج المحلي الإجمالي) بنسبة عشرة بالمئة و15 بالمئة أو حتى 20 بالمئة. ومن المتوقع الآن أن ينكمش (الاقتصاد) 2.5 بالمئة بالنسبة للعام بأكمله”.

وقلبت الحرب في أوكرانيا ووابل العقوبات الغربية الناجم عنها بعض قطاعات الاقتصاد الروسي رأسا على عقب إذ تسببت في فصل أكبر المصارف الروسية عن شبكة سويفت المالية وقيدت وصول موسكو إلى التكنولوجيا وحدت من قدرتها على تصدير النفط والغاز.

وأقرت الحكومة والبنك المركزي في روسيا بوجود صعوبات لكن موسكو تقول إن اقتصادها مرن وإن العقوبات ارتدت على الغرب من خلال زيادة التضخم وأسعار الطاقة.

وقال بوتين “شكرا للرب لقد حققنا نتائج جيدة في الزراعة… من الضروري السماح لهذا القطاع بتحقيق أرباح”.

وقال البنك المركزي إن روسيا سجلت فائضا قياسيا في الحساب الجاري العام الماضي بعد أن أدى تراجع الواردات والأرباح القوية لواردات النفط والغاز إلى تدفق 227 مليار دولار من السيولة النقدية إلى البلاد.

ويقول خبراء إن الاقتصاد الروسي لم يخرج من مرحلة الخطر لأن العقوبات تزيد ومن المتوقع أن يكون تأثير القيود على صادرات التكنولوجيا الغربية بعيد المدى.