المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نساء يصنعن التاريخ في سباقات الإبل بدبي

euronews_icons_loading
نساء يصنعن التاريخ في سباقات الإبل بدبي
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai
بقلم:  Natalie Lindo

يعود تاريخ سباق الهجن إلى القرن السابع في دولة الإمارات العربية المتحدة. تقدم بسرعة حتى عام 2021 ، مجموعة من النساء يصنعن التاريخ في عالم سباقات الهجن.

كجزء من بطولة "C1" في المرموم، شارك فريق من مركز ركوب الهجن بالصحراء العربية في أول سباق للسيدات مرخص له.

في البداية، أرادت كاتي هيغينز وهي عضوة في فريق السباق، أن تتعلم كيفية ركوب الجمال بمفردها، لكنها أدمنت على الرياضة بسرعة كبيرة:

بمجرد أن أنجزت ذلك، أردت المزيد والمزيد والمزيد.

وقالت السيدة هيغينز إن صنع التاريخ كان حافزاً كبيراً: "يشرفني أن أكون جزءاً منه. إنني فخورة بأن أكون جزءاً منه ".

ذكرت المؤسسة المشاركة للمركز العربي لركوب الجمال في الصحراء والمدربة ليندا كروكنبرغر إن المدرسة مخصصة لأولئك الذين يرغبون في الركوب من أجل المتعة والسباق أيضاً:

افتتحنا لاستقبال فرسان جدد تماماً. ليست هناك خبرة مطلوبة للانضمام إلينا .
-يورونيوز
عالم سباقات الهجن- الإمارات العربية المتحدة-يورونيوز

الآن، تشجع هذه المجموعة من الرياضات الآخرين على تجربتها بأنفسهم.

لورا برودهيرست متسابقة خيل شغوفة، وجدت ركوب الجمال عبر مواقع التواصل الاجتماعي:" رأيت منشوراً عن رحلة في رمضان. بدا الأمر أشبه بسفرة. لذلك أتيت وعدت منذ ذلك الحين ".

كانت نصيحتها للركاب لأول مرة هي التحرك مع الحيوان ومحاولة الاسترخاء.

قالت ليندا كروكنبرغر إن الوقوف والجلوس، وضع غير مريح بالنسبة للمبتدئين.

أضافت كاتي هيغينز أنها شعرت بأن مشاركتها في السباق مختلفة تماماً مقارنة بالمشاركة من أجل المتعة.

كان الأمر عبارة عن مزيج من التوتر والإثارة ، لكن الكثير من الإثارة لأنه، كما تعلمون، إنه شغف بالنسبة لي الآن. لقد أصبح حياتي، وكل شيء كان في مكانه يوم السباق .

يقول مؤسس مركز الصحراء العربية لركوب الجمال، عبيد جمعة بن صبيح الفلاسي، إنه كان من المدهش رؤية الكثير من الدعم للفريق في يوم السباق.

" أكثر من 200 شخص يأتون لمشاهدة هذا السباق، إنه أول سباق للسيدات من بلدان مختلفة. أنا سعيد جداً، ليس من أجلي فحسب، بل لهذه المجموعة ".

تقول السيدة كروكنبرغر إن السباق عبارة عن جزء مما يفعلون، وإن أحد أكثر الأشياء إرضاء لها هو أن ترى الناس مرتاحين مع الجمال: "من عدم وجود نقطة اتصال وعدم وجود فكرة عن كيفية الاقتراب من الإبل أو التفاعل معها، إلى رؤية تلاشي تلك الحواجز ببطء."

وتضيف أن هذا كان أحد الأسباب الرئيسية لإطلاقها مركز ركوب الخيل.

-يورونيوز-
سيدات يصنعن تاريخ الإمارات في عالم سباق الهجن-يورونيوز-

وجدت الكثير من السلام والسعادة من العمل مع الجمال، فضلاً عن فهم المزيد للثقافة الإماراتية. وأرادت فقط التواصل مع الآخرين:"أستطيع أن أرى أن الكثير من الطلاب فقدوا قليلاً، ذلك التفاعل المباشر مع الحيوانات وعليهم إعادة بناء تلك الرابطة. وهذا ما أعتقد أنه علينا الاستمرار في تعزيزه".