عاجل

المحلل المالي ستيفان غالو: اليورو سيبقى على قيد الحياة

 محادثة
المحلل المالي ستيفان غالو: اليورو سيبقى على قيد الحياة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ما هي حالة اليورو الآن، أعين المستثمرين تنظر بحذر إلى الدول الأضعف في منطقة اليورو، وهناك من يعتقد أن أيام العملة الأوروبية الموحدة في هذه الدول أصبحت معدودة؟

للإجابة على هذه التساؤلات ينضم إلينا من لندن محلل الاسواق المالية ستيفان غالو:

يورونيوز: التعليقات حول أزمة اليورو الحالية أثيرت من ألمانيا ما الذي يمكن أن يمنع انتشارها الى البرتغال وايطاليا وحتى عودتها الى اليونان؟

ستيفان غالو: نعم أنا أتفق معك. التوتر في أسواق الديون السيادية الايرلندي آثارت تعليقات عديدة من ألمانيا. ويبدو أن ألمانيا ترغب في إقناع الأسواق بأنها على استعداد للذهاب إلى تقليص دور المستثمرين في عدد من هذه الأسواق فيما يخص الديون السيادية، ومنذ أن وضعت مسألة الديون على طاولة البحث، وهناك توافق الى حد بعيد على ضرورة مشاركة الاسواق بحلها لكن لديك مخاطر العدوى من دولة الى اخرى اضافة الى خلافات سياسية وهذا ما ساهم في زيادرة ازمة اليورو ضمن فترات قصيرة

يورونيوز: اذا ما هو التصرف الذي يجب ان تقوم به الدول التي تواجه خطر انتشار ازمة اليورو؟

ستيفان غالو: من غير المحتمل ان يكون بمقدور صناع القرار السياسي وقف عدوى انتشار الأزمة تماما اضطرابات اليورو قد تستمر من ثلاثة إلى ستة أشهر أخرى.

يورونيوز: هذا يعني أن الأمور ستزداد سوءا قبل أن تتحسن؟

ستيفان غالو: بالتأكيد في حال كتب لهذا المشروع الاستمرا، وأعتقد أنه في الوقت الحالي سيتمكن مشروع العملة الاوروبية الموحدة من البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل، على الرغم من أنه مشروع من أكثر المشاريع كلفة في التاريخ ، أن تبقي اليورو على قيد الحياة. عملية تكلف أموالا طائلة من حيث التحويلات المالية الصادرة من قلب أوروبا، كما أنها ستنطوي على تغييرات هيكلية لعدد من الاقتصادات. في هذه اللحظة ،وفي المدى القصير ، لا يبدو أن هناك أي مرونة فيما يتعلق بشروط الخروج من منطقة اليورو.

يورونيوز: تعتقد أن اليورو سيبقى على قيد الحياة؟

ستيفان غالو: نعم اعتقد أن اليورو سيدوم، واعتقد أن عددا من دول المحيط الأوروبي ستحكم على نفسها بالرجوع إلى العصور المظلمة في حال قررت الخروج من منطقة اليورو، على سبيل المثال انظر إلى ركود الاستثمارات الاجنبية في ايرلندا، قبل انضمامها إلى اليورو، وحينما أطلق اليورو كيف انتعشت هذه الاستثمارات، هناك مطارات وبنى تحتية عديد في أيرلندا اليوم ما كانت لتكون لولا اليورو، إذا في هذه اللحظة اعتقد أن كلفة الخروج من اليورو هي أعلى من البقاء فيه، وهذا ينطبق على دول قلب أوروبا أيضا، ألمانيا تجني كثيرا من وراء ضعف اليورو من خلال تنشيط صادراتها، وهذا يعني أن لا أحد مهتم بالتخلي عن اليورو.الالسوق حاليا تشهد إعادة صياغة لشروط عملها في عدة نواح، كما رأينا في أزمة بداية التسعينيات، ضمن آليات سعر الصرف، أما الآن وبعد أزمة اليونان وأزمة أيرلندا، من الممكن أن تزحف الأزمة إلى اسبانيا والبرتغال، ويمكن أن تكون البرتغال هي المرشحة أولا، نحن إذا في حالة اضطراب، وربما لن يتحسن الوضع قبل أن يسوء أكثر.

يورونيوز: شكرا لمحلل الأسواق المالية ستيفان غالو

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox