المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تشييع جثمان مسؤول فلسطيني قتل خلال مظاهرة احتجاجية ضد الاستيطان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
تشييع جثمان مسؤول فلسطيني قتل خلال مظاهرة احتجاجية ضد الاستيطان

في أجواء امتزج فيها الغضب مع الحزن شيع الفلسطينيون جثمان مسؤول ملف الاستيطان لدى السلطة الفلسطينية زياد أبو عين فی الضفة الغربیة، بعد تعرضه للضرب بأيدي جنود إسرائيليين واستنشاقه للغاز المسيل للدموع، خلال مظاهرة بالقرب من رام الله، احتجاجا على مصادرة سلطات الاحتلال الاسرائيلي أراض فلسطينية

واعتمادا على نتائج التشريح، حملت الحكومة الفلسطينية الدولة العبرية المسؤولية الكاملة عن مقتل زياد أبو عين. وكان زياد الذي اعتقلته اسرائيل مرات عدة اعترضه حاجز للجيش الاسرائيلي خلال المظاهرة، حيث دفعه أحد الجنود بعنف، ثم يبدو أن قنبلة مسيلة للدموع انفجرت عند قدميه، بدا بعدها زياد يتنفس بصعوبة كبيرة، قبل أن يهوي أرضا وهو يمسك بصدره، وقد فارق الحياة في طريقه إلى المستشفى