المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دمار شامل بالقسم الشرقي المحرر من مدينة عين العرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews  مع ADEL DELLAL
euronews_icons_loading
دمار شامل بالقسم الشرقي المحرر من مدينة عين العرب

بالرغم من الألم بدت الفرحة على وجوه سكان مدينة عين العرب الكردية السورية التي تم تحريرها الاثنين من تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد معارك طاحنة والتي تعاني من دمار شامل حيث لم يتبق في الجزء الشرقي من المدينة الذي أصبح يحضع للسيطرة التامة للمقاتلين الأكراد من وحدات حماية الشعب الكردي سوى الركام والمباني المتداعية بسبب عنف المواجهات والضربات الجوية، التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة. ومنذ بدء هجوم جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية على عين العرب وضواحيها في منتصف أيلول-سبتمبر، عبر حوالي عشرين ألف مدني سوري غالبيتهم من الأكراد الحدود واللجوء إلى تركيا.

“دعونا ندخل، يجب وضع قوات أمن لحمايتنا ويجب وضع حدّ لجميع التجاوزات. يجب حمايتنا ومنع هؤلاء المجرمين من العودة“، يقول أحد لاجئي مدينة عين العرب في تركيا. وهذه السيدة تقول أيضا: “نريد أن تساعدنا الدول وتساعد شعبنا. نودّ العودة إلى عين العرب ونودّ العيش هناك من دون التعرض للأذى. نريد أن نرى أولئك الذين غادروا إلى أماكن بعيدة”.

ويرغب سكان مدينة عين العرب في العودة إلى مدينتهم منذ الإعلان عن تحريرها من أيدي المتطرفين، ولكن بسبب اغلاق الحدود طلبت السلطات التركية من اللاجئين التريث، وعدم العودة إلى المدينة إلى غاية استقرار الأوضاع.