عاجل

الجيش الكولومبي متهم بقتل مدنيين و تقديمهم على أنهم من محاربي الفارك

 محادثة
الجيش الكولومبي متهم بقتل مدنيين و تقديمهم على أنهم من محاربي الفارك
حجم النص Aa Aa

الجيش الكولومبي متورط في قتل ما لا يقل عن 3000 مدني ، دون محاكمة و بشكل ممنهج و واسع النطاق بين 2002و2008 ، و هذا تحت غطاء محاربة مسلحي الفارك.
المنظمة الحقوقية هيومن راتس ووتش و التي مقرها بنيويورك ،نشرت تقريرا في 105 صفحات تميط فيه اللثام عن تورط قيادات في الجيش في العملية.

جوزي مينغيل فيفانكو المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش لأمريكا يقول:
“ المسؤولون في الجيش وقت تنفيذ الاغتيالات تمكنوا من الفرار من العدالة، بل و الارتقاء إلى مناصب قيادية في الجيش، بما فيهم القادة الحاليون للجيش و القوات العسكرية.”

و حسب التقرير فإن الجيش قدم القتلى المدنيين على أنهم من عناصر الفارك، ما جعل العديد من الضباط يتحصلون على علاوات و مناصب عليا.

الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس يقول:
“ ليس هناك أي تحقيق أو بحث ضد هؤلاء الضباط السامين. لذا فعلى المنظمة ألا توجه لنا أصابع الاتهام و بالتالي التسبب في أضرار ضخمة دون أدلة و وثائق. هذا ليس طريق لمراقبة و حماية حقوق الانسان.”

يذكر أن النزاع بين الحكومة الكولومبية و التنظيم اليساري قوات كولومبيا المسلحة الثورية و المعروف اختصاراً بالفارك، قد اسفر رسميا عن مقتل نحو 220 الف شخص وتسبب بنزوح اكثر من ستة ملايين شخص.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox