أنقرة تشيع جنازة ضحايا الهجوم الدموي وسط أجواء من الخوف والقلق

أنقرة تشيع جنازة ضحايا الهجوم الدموي وسط أجواء من الخوف والقلق
بقلم:  Rachid Said Guerni مع Bora Bayraktar
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شوارع شبه خالية، قلق ورعب وتعزيزات أمنية مشددة، هي ملامح المدينة التي استيقظ عليها سكان العاصمة التركية أنقرة غداة التفجير الذي هز الأحد ساحة

اعلان

شوارع شبه خالية، قلق ورعب وتعزيزات أمنية مشددة، هي ملامح المدينة التي استيقظ عليها سكان العاصمة التركية أنقرة غداة التفجير الذي هز الأحد ساحة قزلاي وأودى بحياة 37 شخصا.
السكان لا يزالون على وقع الفاجعة كما يقول هذا المواطن:
كريم شاهد وضحية:
“انتابني خوف شديد، كنت واقفا وهرعت الى مكان التفجير وحاولت مساعدة الجرحى، المشاهد كانت مروعة، رأيت الناس تحترق داخل الحافلة، البعض منهم كان لايزال جالسا على المقاعد. الجثت كانت في كل مكان، ثم وصلت الشرطة وطوقت المنطقة. ساعدت بعض الضحايا ووضعناهم في سيارات الإسعاف “.

مراسل يورونيوز بورا بايراكتر” :هل أنت خائف؟”
بالطبع، علينا ان نتحلى بالحذر، ليس فقط بالنسبة لنا ولكن أيضا لعائلاتنا وأصدقائنا آمل أن ينتهي هذا عن قريب لأن حياتنا في خطر. الجميع قلق وعصبي سواء عند الخروج إلى الشارع أو ركوب الحافلات.”

مراسل يورونيوز بورا بايراكتر” :السكان في أنقرة خائفون وقلقون والشوارع خالية خلافا للعادة.

وفي أجواء شبها الخوف والحزن باشرت تركيا الاثنين شعائر دفن 17 ضحية التفجير الانتحاري بحضور وزير التربية والتعليم وضباط في الجيش، وبحسب رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو فان السلطات قد تعرفت على هوية 36 ضحية من بينها جثة شخص يعتقد أن يكون من المتورطين في تنفيذ هذا الهجوم الدامي.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

خسارة مدوية "للعدالة والتنمية" في الانتخابات البلدية.. وأردوغان يعلق: "سنصحح أخطاءنا ونحاسب أنفسنا"

الرئاسة التركية تعلن إلغاء زيارة الرئيس الإيراني إلى تركيا الثلاثاء

شاهد: متظاهرون في أنقرة ضد زيارة بلينكن والشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع